منوعات

زيارة اللجنة الأوربية شكلية ومجرد جولة بروتوكولية

اعتبر الباحث رياض الأشقر الناطق الاعلامى لمركز أسرى فلسطين للدراسات أن زيارة لجنة تقصي الحقائق التي شكلها البرلمان الأوروبي والتي وصلت الاراضى الفلسطينية الأربعاء شكلية طالما لم تستطيع زيارة السجون والالتقاء بالأسرى والاطلاع على أوضاعهم القاسية .

 

وأضاف الأشقر بان اللجنة الأوربية التي شكلت في  أعقاب استشهاد الأسير "عرفات جرادات" في أقبية التحقيق العام الماضي،  سوف تمضى 3 أيام فقط في فلسطين ، وقد التقت مسئولين فلسطينيين ومندوبين عن الصليب الأحمر ، وبعض المؤسسات الحقوقية ، كما سمح لها الاحتلال بزيارة محكمة عوفر فقط ، فيما رفض السماح لها بزيارة اياً من السجون أو مراكز التوقيف ، وهى بذلك لن تقدم جديد ، ولن تستطيع التعرف على واقع الأسرى الحقيقي إلا بالالتقاء بالأسرى أنفسهم ، معتبرا أن ما جرى هو جولة بروتوكولية فقط لن تفيد في تغيير واقع الأسرى .

 

وأشار الأشقر بان الاتحاد الاوربى لم يمارس ضغطا حقيقيا على الاحتلال من اجل السماح للجنة بزيارة السجون ، والاطلاع على أوضاع الأسرى السيئة وخاصة المرضى والمضربين عن الطعام، أو الأسيرات، والمعزولين ، أو حتى زيارة نواب المجلس التشريعي الفلسطيني الذين يختطفون بشكل يخالف كل نصوص المواثيق الدولية .

 

ونوه الأشقر إلى ان البعض يعتبر مجرد وصول اللجنة الأوربية  هو انجاز كبير ، إلا أن هذا الاعتقاد خاطئ فنحن لا نحتاج فقط لجان للتقصي بقدر ما نحتاج الى من يتبنى تلك القضية ويرفعها الى المحاكم الدولية ، فظروف الأسرى القاسية ، والتي أدت إلى استشهاد 4 من الأسرى خلال العام الماضي فقط يعرفها ويلمسها الجميع ، وهناك الكثير من الأدلة ولشواهد والشهادات عليها ، مشيرا إلى الكم الكبير من التوصيات التى خرجت عن مؤتمرات دولية واجتماعات للجامعة العربية ، ولم تقدم شيئا ايجابيا لقضية الأسرى منذ الإعلان عنها  قبل سنوات .

 

وطالب الأشقر المجتمع الدولي  بخطوات عملية حقيقية على ارض الواضع وليس شعارات او تحركات عاطفية  ، لا تغير من واقع الأسرى شيئاً .

 

وحدة الاعلام

مركز أسرى فلسطين للدراسات

21/3/2014

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق