منوعات

اسرى فلسطين: نائبان يدخلان عامهم الثاني في الاعتقال الإداري

غزة – مركز أسرى فلسطين للدراسات (خاص)
 
أفاد مركز أسرى فلسطين للدراسات أن نائبين مختطفين من المجلس التشريعي الفلسطيني دخلوا عامهم الثاني في الاعتقال الإداري لدى الاحتلال حيث أنهم معتقلين منذ فبراير من العام الماضي .
 
وقال المركز في تصريح صحفي الثلاثاء إن النواب هم: " حاتم  رباح رشيد قفيشة " من الخليل ، والنائب " احمد محمد احمد عطون" من القدس،  وكانا قد اختطفا في 4/2/2013 ، ضمن حملة اعتقالات طالت عدد من النواب وقيادات وطنية وإسلامية ، واكاديمين ، وخضعوا للاعتقال الإداري لمدة 6 أشهر، وتم التجديد لهم مرتين على التوالي لمدة 6 أشهر جديدة.
 
وبين المركز أن سلطات الاحتلال جددت الاعتقال الإداري لمدة 6  أشهر جديدة للنائب " قفيشة " للمرة الثالثة على التوالي ، قبل 3 أيام ، وذلك فى نفس اليوم الذي من المفترض أن يطلق سراحه بعد انتهاء مدة اعتقاله الادارى الأخير ، وذلك بهدف التأثير على نفسيته بحيث كان يستعد للتحرر، لأنه لم يبلغ بالتمديد الادارى قبل 24 ساعة ، كما هو متبع في أنظمة إدارة السجن ، وتفاجأ فى صباح اليوم الذي من المفترض أن يطلق سراحه فيه ، بأنه تم تجديد أمر الاعتقال الادارى له .
 
وأشار المركز إلى أن مخابرات الاحتلال  كانت قد رفضت طلب تقدم به النائب " عطون" بزيارة  نجله الأسير محمد البالغ من العمر 15 عاما في سجن الشارون ، وذلك بعد أن وافقت إدارة سجن عوفر فى بداية الأمر  على طلبه ، الا ان جهاز الشاباك، اعترض على الزيارة فتم إلغائها  بحجة أن " عطون"  يمثل "خطرا على أمن الدولة."
 
وقال المركز بان هذا الاعتقال ليس الأول للنائبين حيث أنهما اعتقلا أكثر من مرة فى سجون الاحتلال وامضيا سنوات طويلة على فترات متقطعة ، كان معظمها فى الاعتقال الادارى .
وطالب المركز المؤسسات الدولية وبرلمانات العالم التدخل لإطلاق سراح النواب المختطفين وعددهم 11 نائباً معتقلين دون وجود مسوغ قانوني، مما يشكل مخالفة لكل المواثيق والأعراف الدولية .
 
 
وحدة الإعلام
مركز أسرى فلسطين
4/2/2014
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق