منوعات

عائلة الاسير اياد نصار تناشد الافراج عن ابنها بعد أن فقد النظر

 

طولكرم – مركز أسرى فلسطين للدراسات
 

ناشدت عائلة الاسير اياد نصار (31 عاما) من مخيم طولكرم كافة الجهات المختصة والهيئات والمؤسسات الدولية والحقوقية المهتمة بقضايا الاسرى والمعتقلين التدخل والضغط على سلطات الاحتلال الاسرائيلي من اجل الافراج عن ابنها اياد نصار الذي فقد البصر بكلتا عينيه في سجون الاحتلال جراء سياسة الاهمال الطبي التي تنتهجها اداراة سجون الاحتلال.

وقال شقيقه معاذ نصار ان محامي وزارة الاسرى عامر أبو حمدية، ابلغهم بان شقيقه الأسير إياد محمود صالح نصار من سكان مخيم طولكرم المحكوم 30 عاما والمعتقل بتاريخ 20/8/2002 ويقبع في سجن ريمون فقد البصر في كلتا عينيه نتيجة الإهمال الطبي.

ونقل المحامي حمدية عن نصار قوله إنه فقد النظر في عينه اليسرى حيث كانت نسبة العجز فيها 75% ولم يتم تقديم العلاج له، وفي الوقت نفسه كان فقد النظر في عينه اليمنى بعد إصابته بشظية خلال عملية اعتقاله عام 2002، وإنه في الوقت الحالي يعاني من آلام في الرأس والعين اليسرى نتيجة للضغط الموجود على العين اليمنى نتيجة فقدان النظر في العين اليسرى.

وكانت عائلة نصار طالبت أكثر من مرة إدخال طبيب عيون له ولكن دون فائدة، وكذلك طالب بإدخال نظارات طبية له.

وحملت العائلة إدارة السجون المسؤولية كامل المسؤولية عن وضعه الصحي والتسبب في فقدان نظره بسبب عدم إعطاءه العلاجات اللازمة، مشيرا إلى أن جسمه مليء بالشظايا ويؤثر ذلك على وضعه الصحي.

واعربت عائلة نصار عن الامل في ان يتم الافراج عن ابنها اياد من اجل ان تتمكن من ادخاله للمشتسفيات المختصة على امل ان يتمكن ابنها اياد من استعادة ولو جزء بسيط من نظره ومن اجل اخراج شظايا الرصاص من جسمه والتي سبقت عمليه اعتقاله في العام 2002.

وكان وزير الاسرى عيسى قراقع زار مساء امس عائلة نصار والتقى مع والدته التي تعاني من امراض في القلب والضغط والسكري والفشل الكلوي كما التقى مع اشقاءه وشقيقاته وابلغلهم ان الوزارة تبذل جهودا كبيرة من اجل الافراج عن الاسرى المرضى في سجون الاحتلال ومؤكدا على اهتمام الرئيس محمود عباس ووزارة الاسرى بهذا الملف ومستنكرا الممارسات الاسرائيلي التي تنتهجها ادارات سجون الاحتلال بحق الاسرى المرضى والذي يزد عددهم عن ال 1400 اسير في سجون الاحتلال.

كما زار وزير الاسرى عائلة الاسير معتصم رداد في قرية صيدا بمحافظة طولكرم والذي يصارع الموت جراء اصابته بسرطان القولون وتماطل سلطات الاحتلال حتى الان في اجراء العمليات الجراحية اللازمة له او الاقراج عنه.

واكد قراقع ان الوزارة تتابع عن كثب الوضع الصحي للاسير رداد ومحملا ادارات السجون المسؤولة الكاملة عن حياته.

 

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق