منوعات

رسالة من الاسير أسامة شاهين الى طفله: دموعك جمرٌ في قلبي

الخليل – مركز أسرى فلسطين للدراسات (خاص)

 

 





حُسين .. دموعك جمرٌ في قلبي



طفلي حبيبي …. بشوق ولهفة احتاج اليك، فأنت الهوى الذي اتنفس شهيقا وزفيرا، فحنيني لك يمتطي كل لحظة أحياها ويرتسم على شباك الزنزانة.


حُسين …. أنت لست طفلا عاديا كباقي الاطفال، فقد كتب عليك عناء هذه الحياة من صغرك، فكيف لا وانت تستيقظ قبل مؤذن الفجر تستعد لزيارتي تقطع أرض فلسطين شرقا وغربا بمدنها وقراها، وتقف على بوابة السجن منتظراً لخمس ساعات، ويخضعونك لتفتيش دقيق، وعبر سرداب طويل الى غرفة الزيارة.


يشهد الله لقد صدق قلبي مع كل دمعة تدحرجت على وجنتيك وكأنها جمرات تكوي فؤادي، أعلم بني تعبك ومشقتك وبعد المسافة، وحجم العواطف التي يطويها بُعد الغياب.


حُسين.. يا لهفة متبادلة تخترق جدران وزجاج الزيارة محبة ثائرة تفرض نفسها، فالحب حسين عطاءً وتضحية، تنفرج شفتاه الصغيرتان " بابا بحبك "، " بابا بدي أدخل عندك "، شعور عذب وطيب، حنان متدفق نبت في أحشائك وكأنك تقول لي والدي أجتمع بقلبي وعقلي لك، فأنا أتقدم وأخترق الاسلاك، أزحف إليك وأجتاز الحراس وأصل إليك، أريد أعانقك.


حُسين حبيبي …. إنك لا تحتاج لشهادة لانك في قلب المواجهة، أي تضحية وأي فداءٍ وأي جَلدٍ هذا، أقدر ذلك طفلي وأنت تبكي تُريد الدخول الى غرفة الزيارة بعد ان قطعت الحواجز والمسافات الطويلة.


حبيبي … حياتي … عيوني … قلبي … أملي … إن ضاقت عليك، وأنهالت عليك الاحزان والصعاب، خُذ قلبي لك، وخذ فكري لك يذلل الصعاب، خذ يدي أقلع بها الاشواك، وإذا شعرت بالوحدة والفراق فاعلم ان قلبي سيجتاح الحدود والأسلاك، يسابق الرياح ليعيش ساعات الحنان بجوارك.


بني …. لقد حرقتني دمعة عينك لما تناثرت على وجنتيك، وتمنيت أن لا أراك إلا مبتسما، فأنت تخبيء في قلبك الأمل، وفي عينيك أرى الأمل الواعد، بني سيجمعنا رب العزة عما قريب إن شاء الله تعالى.


والدك المخلص والمحب
أسامة شاهين
سجن النقب الصحراوي

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق