التقارير

استمرار تدهور الوضع الصحي للأسرى المرضى

رام الله – مركز أسرى فلسطين للدراسات

 

 

 

 

 أفاد تقرير صادر عن وزارة شؤون الأسرى والمحررين أن الاسير يسري عطية المصري سكان قطاع غزة والمحكوم 20 سنة والمصاب بسرطان الغدة الدرقية قد نقل من سجن نفحة إلى مستشفى سوروكا الإسرائيلي وذلك بعد أن تقرر إجراء عملية جراحية عاجلة لاستئصال ورم سرطاني خبيث في الغدة الدرقية .

 

وقال تقرير الوزارة أن الوضع الصحي للأسير يسري المصري خطير جدا وأن المرض حسب الأطباء منتشر في كافة أنحاء جسمه وأنه انتقل إلى الغدد الليمفاوية وهبط وزنه 15 كغم خلال عدة شهور ويعاني من أوجاع شديدة وهزال وتعب في كافة أنحاء الجسم.

 

وحمّل تقرير الوزارة إدارة وأطباء السجون عن تدهور الحالة الصحية للأسير يسري المصري حيث تم إهماله طبيا منذ عامين ولم يكن يتلق العلاج اللازم أو الفحوصات اللازمة مما أدى إلى تفاقم المرض الخبيث في جسمه وانتشاره.

 

وقال تقرير الوزارة أن التماسا عاجلا قدمه محامو الوزارة للإفراج العاجل عنه وأن هناك مماطلات في تحديد موعد للبت في هذا الطلب.

 

الاسير محمود سلمان:

 

وفي ذات السياق أفادت محامية وزارة الأسرى حنان الخطيب أن الوضع الصحي للأسير الفلسطيني محمود محمد رضوان سلمان سكان غزة والمحكوم بالمؤبد منذ 6/5/1994 ويقبع في مستشفى الرملة أصبح سيئا جدا حيث يعاني من تضخم في القلب وانسداد بالشرايين وضغط دم وأزمة في تنفس.

 

وقال الاسير للمحامية الخطيب أن وضعه في الآونة الأخيرة أخذ بالتدهور نتيجة تقلب الطقس وأصيب بالتهابات في الرئتين وأزمة حادة في التنفس وحالات من الاختناق.

 

ويذكر أن الاسير محمود سليمان من قدامى المعتقلين المدرجة أسماؤهم في الافراجات عن الأسرى ما قبل أوسلو.

 

 

الاسير علاء طرايرة:

 

وأفاد محامي وزارة الأسرى فادي عباس أن الحالة الصحية للأسير علاء اسماعيل عيسى طرايرة سكان رام الله والمحكوم 10 سنوات منذ عام 2008 ويقبع في سجن النقب لازالت صعبة بعد إصابته الأسبوع الماضي بجلطة قلبية نقل على أثرها إلى مستشفى سوروكا.

 

وقال الاسير طرايرة للمحامي عباس أنه لازال يشعر بخدران في الجانب الأيسر من فمه وعينه وأن وجهه مشدود وفي انحراف لليسار.

 

وأفاد أن أطباء سجن النقب استهتروا بصحته عندما ابلغوه انه مصاب بلفحة هواء وأعطوه فقط المسكنات إلى أن زادت حالته الصحية خطورة فتم نقله إلى مستشفى سوروكا حيث أبلغ هناك أنه تعرض إلى جلطة من الدرجة الثالثة ، وأنه لا زال بحاجة ما علاج بالمساجات الطبيعية.

 

الاسير سعد الدين خولي:

 

وقال المحامي فادي عباس أن الاسير سعد الدين حسن خولي سكان مخيم طولكرم المحكوم 18 سنة منذ عام 2004 قد نقل بشكل عاجل إلى مستشفى سوروكا الإسرائيلي بسبب وجود كيس دم في شريان الرأس وآلام شديدة في الأعصاب وقد تم تحديد عملية جراحية له خلال 4 شهور حسب ما ابلغه الأطباء.

 

وأشار خولي أنه منذ عام ونصف يشعر بآلام حادة في الرأس وضغط على الأعصاب وان الأطباء استهتروا بآلامه إلى أن وصل إلى حالة صعبة نقل على أثرها إلى المستشفى، والأسير الخولي جريح قبل الاعتقال ومصاب في الخصر والقدم اليسرى.

 

الاسير زامل شلوف:

 

وأفاد محامي الوزارة كريم عجوة أن الاسير زامل عابد سالم شلوف سكان غزة المحكوم 15 سنة منذ عام 2008 ويقبع في سجن عسقلان يعاني من آلام حادة في القلب، وان نبض القلب وصل عنده إلى 40 نبضة وأنه يتعرض لخدران تام في جسمه يشبه الشلل ولا يستطيع الحركة وأفاد شلوف أنه يوجد منظم للقلب في صدره تم زرعه عام 2008، لا زال يتعرض لمشاكل صحية عديدة.

 

الاسير نزار زيدان:

 

وقال المحامي عجوة أن الحالة الصحية للأسير نزار عزيز زيدان سكان رام الله المحكوم 37 عاما منذ عام 2008 ويقبع في سجن عسقلان لازالت صعبة بعد أن أعطي إبرة فلونزا بالخطأ قبل عامين فأصيب بآلام بالظهر والرجل ولا يستطيع المشي إلا بواسطة عكازات.

 

وقال الاسير زيدان للمحامي عجوة أن طبيب العظام بالسجن ابلغه انه بحاجة إلى ابر كل 3 شهور وبحاجة إلى علاج طبيعي.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق