منوعات

قراقع يطالب بالإفراج العاجل عن الأسيرين عطية والمصري

رام الله – مركز أسرى فلسطين للدراسات

 

طالب وزير شؤون الأسرى والمحررين عيسى قراقع بالإفراج الفوري والعاجل عن الأسيرين يسري عطية محمد المصري 30 سنة سكان دير البلح غزة المحكوم 20 عاما ويقضي 11 سنة بالسجن وذلك بسبب إصابته بسرطان خبيث في الغدة الدرقية.

 

وقال قراقع أن أطباء مستشفى سوروكا ابلغوا الاسير رسميا وبحضور ممثل أسرى نفحة بوجود سرطان خبيث في منطقة الغدة الدرقية لديه بعد إجراء الفحوصات الطبية له، وأن وضع الاسير يسرى متدهور صحيا حيث يعاني من تضخم في الغدد اللمفاوية وأورام في الكتف وارتفاع في درجات الحرارة وبدأ وزنه يتناقص ووصل الى 60 كغم من أصل 72 كغم.

 

وحمل قراقع المسؤولية لإدارة سجون الاحتلال وأطبائها عن حياة وصحة الاسير يسري الذي تعرض لإهمال طبي منذ عامين ولم يتم تقديم العلاج اللازم له مما جعل مرض السرطان ينتشر في جسمه.

 

وقال أن محامي وزارة الأسرى قدم طلبا عاجلا للإفراج عن الاسير يسري.

 

وطالب قراقع بالإفراج الفوري عن الاسير نعيم الشوامرة والمحكوم بالمؤبد منذ عام 1995سكان دورا الخليل الذي يعاني من ضمور العضلات ووضعه الصحي يزداد سوءا يوما بعد يوم ، وأشار قراقع إلى القلق الذي ينتاب الأسرى وعلى حياة الشوامرة الذي يقبع في سجن عسقلان حيث أصبح لا يستطيع الوقوف والمشي ويعاني من آلام في الصدر وصعوبة في التكلم وإعاقة في قدمه اليسرى، وبدأ يسقط على الأرض ويغمى عليه وهناك خشية على حياته وقد فقد من وزنه الكثير.

 

وجاءت تصريحات قراقع خلال عيادته وزيارته لزوجة الاسير محمد عبد الحميد الطوس سكان الخليل والمعتقل منذ 6/10/1985 ومحكوم بالمؤبد حيث أصيبت زوجته بنزيف دماغي حاد وخضعت لعملية جراحية في مستشفى الأهلي بالخليل وتمر في وضع صحي حرج للغاية.

 

يذكر أن محمد الطوس من قدامى الأسرى المدرجة أسماءهم ضمن الافراجات ووفق الاتفاق الفلسطيني الإسرائيلي الذي يقضي بالإفراج عن كافة الأسرى المعتقلين قبل إنشاء السلطة الوطنية الفلسطينية عام 1994.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق