تقارير

شهادات تنكيل بالأطفال الأسرى في سجن مجدو

رام الله- مركز أسرى فلسطين للدراسات

 

 سجلت محامية وزارة شؤون الأسرى والمحررين هبة مصالحة خلال زيارتها معتقل مجدو أمس، عدة افادات لأشبال قاصرين في المعتقل، تشير بها الى تعرضهم للضرب والاعتداء والترهيب منذ لحظة اعتقالهم، وبتعرضهم للتفتيش العاري والإهانات خلال استجوابهم على أيدي المحققين.

 

وأفادت مصالحة أن الطفل براء كمال حشاش (14) عاماً، من مخيم بلاطة قضاء نابلس، اعتقل قبل نحو 4 أشهر، من جانب حاجز حواره في ساعات المغرب, اثناء تواجده هناك هجم عليه احد الجنود ورفع السلاح في وجهه وطلب منه ان يمشي امامه باتجاه الجيب العسكري , دفعه الى داخل الجيب وهناك قيدوا يديه بقيود بلاستيكيه بشكل قوي وعصبوا عينيه , وقام احد الجنود داخل الجيب بضربه على راسه بالجهاز اللاسلكي, انزلوه في معسكر الجيش في حواره, واجلسوه في الخارج على الارض لساعات طويلة , بعدها ادخلوه لغرفة التحقيق , وحقق معه لنصف ساعه, من هناك نقل الى سجن حواره, وداخل السجن اجروا له تفتيشاً عاري ثم ادخلوه لاحدى الغرف بقي فيها لساعتين , وبعد منتصف الليل نقل الى سجن مجيدو وقبل دخوله للقسم قاموا بتفتيشه تفتيشاً عارياً مرة أخرى ثم اعطوه ملابس "الشاباص" وادخلوه الى قسم"3".

 

أما الفتى صلاح عايد الرجا من محافظة الخليل، فقد أفادت مصالحة بأنه تم اعتقاله من جانب مدرسة طارق بن زياد الساعه التاسعه صباحا , حينما كان عدد من الجنود الاسرائيلين منتشرين في المنطقه, فبعد خروجه من المدرسه -بسبب اضراب مدرسي بذاك اليوم- هجم عليه جنديان واوقفوه، امسكوا به دافعين اياه باتجاه الجيب العسكري, داخل الجيب قيدوا يديه وعصبوا عينيه وضربه احدهم على وجهه وبطنه لاكثر من مره, انزلوه بجانب الحرم الابراهيمي حيث كانت بانتظارهم سيارات شرطه, التي استلمته وتوجهت به الى مركز الشرطه في كريات اربع انزلوه هناك واجلسوه على الارض لساعات طويله حتى المغرب, ادخلوه للتحقيق وحقق معه لنصف ساعه, وبعد انتهاء التحقيق نقل الى سجن عوفر, وداخل السجن تم تفتيشه تفتيش عارياً ثم ادخلوه لقسم (13) ليبقى هناك مدة شهرين , ومن ثم نقل الى سجن مجيدو قسم 3 .

 

وتضيف مصالحة في إفاداتها، بأن الفتى محمود مدحت زبلح، (17 عاما) من مدينة نابلس، تم اعتقاله من جانب حاجز حواره في ساعات المساء، هو واثنين من اصدقائه, بعدما حدثت مواجهات بين شبان وجنود بجانب الحاجز , واثناء تواجده هناك هجم عليه 3 جنود اوقعوه ارضا وضربوه على راسه وبطنه , وقام أحد الجنود بضربه على رأسه بالسلاح, ثم قيدوا يديه بقيود بلاستيكيه وعصبوا عينيه وادخلوه للجيب العسكري, انزلوه في سجن حواره, قبل دخوله للسجن اجروا له تفتيش عارياً ثم ادخلوه لاحدى الغرف وبقي فيها حتى الصباح , ونقل في اليوم التالي الى سجن مجيدو, وقبل دخوله للقسم قاموا بتفتيشه تفتيش عارياً مرة ثانية ثم اعطوه ملابس "الشاباص" وادخلوه الى قسم 3 , بعد اسبوع من اعتقاله انزلوه لاول مره الى محكمة سالم العسكرية للتحقيق, حقق معه لمره واحده لمدة 10 دقائق. وقد حكم ب أربعة شهور وغرامة مالية 1000 شيكل.

 

وتذكر المحامية مصالحة في إفادتها عن الفتى محمد كمال ميتاني، (17) عاما من يعبد قضاء جنين، بأنه تم اعتقاله من شارع دوتان في بلدة يعبد حوالي الساعه الرابعه عصرا , كان يرمي حجاره على كلب يجري وراءه, بالصدفه مر جيب جيش من المكان , فنزل 4 جنود من الجيب , امسكوه واتهموه بانه القى الحجاره عليهم, دفعه احدهم ارضا وقيد يديه الى الخلف بقيود بلاستيكيه وعصب عينيه , ثم ادخله للجيب العسكري وهو يدفعه بقوه الى الداخل والقاه على ارضية الجيب, وداخل الجيب اخذ الجنود يضربوه بارجلهم ويدعسوا عليه، وبعد ساعه انزلوه في معسكر جيش, واجلسوه في الساحه حتى الساعه الثالثه صباحا, وكان كل جندي يمر بجانبه يضربه ويشتمه, وبعضهم يخيفوه بوضع السلاح على راسه، وفي اليوم التالي نقلوه الى سجن مجيدو, وهناك اجروا له تفتيشاً عارياً ثم ادخلوه لقسم 3 , وبعدها اخرجوه من القسم وادخلوه لغرفه في السجن وحضر محقق وحقق معه هناك لمدة ساعه تقريبا ثم ارجعوه لقسم 3 مرة أخرى . وحكم عليه بالسجن 4 أشهر.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق