التقارير

أحرار: الإضرابات الفردية تدافع عن قضايا وطنية وحقوق عامة وليست مطالب فردية

 

نابلس- مركز أسرى فلسطين للدراسات

30-1-2013

 

صرح فؤاد الخفش، مدير مركز "أحرار" لدراسات الأسرى وحقوق الإنسان، أن الإضرابات الفردية التي يخوضها أسرى فلسطينيون يطالبون بالإفراج عنهم، ليس الهدف منها تحقيق مصالح شخصية متمثلة بالإفراج عنهم، بل هم يحاربون قوانين جائرة وإجراءات لا إنسانية مخالفة لجميع الأعراف والقوانين الدولية.

 

وذكر الباحث الحقوقي الخفش، أن معظم هذه الإضرابات، كانت ضد قرارات الاعتقال الإداري، والتي يعاني منها الأسرى الفلسطينيون منذ عقود كثيرة، إلا أنها نجحت في تعريف المجتمع الدولي والمحلي بقضية الاعتقال الإداري، وعدالة مطالب الأسرى ومدى ظلم هذا النوع من الاعتقال المخالف لجميع الأعراف والمواثيق والقوانين الدولية.

 

وأشار الخفش، إلى أن الأسرى الذين أخذوا على عاتقهم خوض هذا النوع من الإضرابات، وهو أصعب بكثير من الإضراب الجماعي وأشد قسوة، وفيه الضغوط الكثيرة التي تشن ضد الأسير المضرب، إلا أنهم قرروا أن يدافعوا عن الحق الفلسطيني، في رفض الاعتقال الإداري أو قانون مقاتل غير شرعي، كما فعل عشرات الأسرى الذين أضربوا ابتداءً من الشيخ خضر عدنان وبلال ذياب وثائر حلاحلة وحسن الصفدي وعمر أبو شلال والسرسك والبرق والرخاوي وهناء الشلبي.

 

وأضاف الخفش، الآن الحال ذاته بالنسبة للأسيرين المضربين أيمن الشراونة، وسامر العيساوي اللذين يرفضان إعادة اعتقالهم بعد تحررهم في صفقة الوفاء للأحرار، فهما يدافعان عن جميع من أفرج عنهم في الصفقة.

 

ما نوه الخفش، إلى حال الأسرى الثلاثة المضربين: طارق قعدان وجعفر عزالدين ويوسف شعبان، وهم أسرى محررون عانوا لسنوات طويلة من الاعتقال الإداري، ليعاد اعتقالهم بعد فترة قصيرة من الإفراج عنهم، فخاضوا الإضراب عن الطعام، ورفضوا الخروج للعيادات أوتلقي أي سوائل أو فيتامنيات، واصفاً الخفش إضرابهم بالقاسي لكنه يحمل نوعاً كبيراً من التحدي والمخاطرة.

 

وناشد الخفش، الجميع للوقوف مع المضربين عن الطعام، والذين استطاعوا أن يعيدوا الاعتبار لقضية الأسرى وتسليط الضوء على ظلم الاحتلال وساديته، وتعريف المجتمع الدولي بالاعتقال الإداري، مطالباً بحملات شعبيه ودولية مساندة لقضاياهم التي يدافعون عنها وهي قضايا وطنبة عادلة.

 

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق