منوعات

الأسيرة انهار الديك هي الحالة الخامسة في حال وضعت مولودها بالسجن خلال انتفاضة الأقصى

أكد مركز فلسطين لدراسات الأسرى ان حالة الأسيرة “انهار سامى الديك” في حال وضعت مولودها في السجن لن تكون الاولى حيث سبقها أربع أسيرات وضعن أولادهن خلف القضبان خلال سنوات انتفاضة الأقصى .
وأوضح مركز فلسطين ان الأسيرة “الديك” (26 عامًا) من رام الله، وهي أُم لطفلة اعتقلت بتاريخ 8/3/2021 بعد مداهمة منزلها، وهى حامل في شهرها الثالث ، ولم يراعى الاحتلال ظروفها الخاصة وتعرضت لتحقيق قاس في هشارون قبل نقلها الى سجن الدامون.
واضاف مركز فلسطين أن 6 شهور مرت على اعتقال “الديك” ووصلت الى شهرها التاسع في الحمل ومن المتوقع ان تضع مولودها داخل السجن في أي لحظة، حيث رفض الاحتلال الافراج عنها بشكل استثنائي رغم كل المناشدات والمطالبات من العديد من المؤسسات الإنسانية والحقوقية.
مدير المركز الباحث رياض الأشقر قال أن الاحتلال اعتقل العديد من النساء الفلسطينيات وهن حوامل ووضعن أولادهن داخل السجون في ظروف قاسية، وتمت الولادة في ظروف قهرية للغاية، تحت حراسة عسكرية وأمنية مشددة ومكبلات الأيدي والأرجل بالسلاسل الحديدية، دون السماح لعائلاتهم بالحضور والوقوف بجانبهن، في هذه اللحظات الصعبة، ويتم نقلهن الى السجن بعد الولادة مباشرة دون رعاية طبية.
وكشف الاشقر ان 4 أسيرات وضعن اولادهن منذ عام 2000 في سجون الاحتلال وهن الاسيرة “ميرفت طه” من القدس التي اعتقلت منتصف العام 2002 ووضعت مولودها البكر “وائل” بتاريخ 8 شباط/ فبراير 2003، في مستشفى (آساف هروفيه) وأطلق سراحها مع مولودها بعد قضاء فترة محكوميتها البالغة قرابة ثلاث سنوات.
والاسيرة “منال ناجي غانم” من طولكرم التي اعتقلت في 17/4/2003 وهي أم لأربعة أولاد، ووضعت مولودها “نور” بتاريخ 10/10/2003، وانفصل عنها بعد أن بلغ العامين من عمره، إلى أن أطلق سراحها بعد قضاء فترة محكوميتها البالغة أربع سنوات ، و الأسيرة سمر إبراهيم صبيح ” من مخيم جباليا بقطاع غزة، واعتقلت وهي حامل في الشهر الثالث، بتاريخ 29/9/2005، من بيتها في طولكرم ، حيث إنها متزوجة من ابن خالها وكانت مقيمة معه هناك، ووضعت مولودها البكر “براء” في نيسان 2006، بعملية قيصرية في مستشفى مئير في “كفار سابا”، وأطلق سراحها بتاريخ 18 ديسمبر 2007 ، بعد قضاء مدة محكوميتها البالغة سبعة وعشرين شهراً.
الاسيرة الرابعة هي “فاطمة يونس الزق” من قطاع غزة، اعتقلت وهي حامل في شهرها الثاني على معبر بيت حانون “ايرز”، بتاريخ 20/5/2007، وهي أم لأربعة أبناء، وتعرضت لتحقيق قاسى رغم حملها، ووضعت مولودها “يوسف” في 17/1/2008 ، وأمضت عامين ونصف العام في سجون الاحتلال .
وطالب مركز فلسطين المؤسسات الحقوقية والإنسانية التدخل بشكل فاعل لضمان الإفراج عن الأسيرة ” انهار الديك” بأسرع وقت لكى تضع مولودها خارج السجن في ظروف امنه ومستقرة ، خشية على حياتها وحياة مولودها ، وخاصه انها لا تزال موقوفة ولم يصدر بحقها أي حكم بالسجن ، كما طالب بالضغط على الاحتلال لوقف استهداف النساء والفتيات الفلسطينيات بالاعتقال والاستدعاءات والتنكيل.

مركز فلسطين لدراسات الأسرى

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق