تقارير

الشهيد ابو وعر تعرض لجريمة قتل منظمة بإهمال علاجه بشكل متعمد

مركز فلسطين/ الشهيد ابو وعر تعرض لجريمة قتل منظمة بإهمال علاجه بشكل متعمد

اتهم مركز فلسطين لدراسات الأسرى الاحتلال بارتكاب جريمة منظمة بقتل الأسير “كمال ابو وعر” بإهمال علاجه بشكل متعمد رغم خطورة حالته الصحية خلال العامين الأخيرين.
وقال الباحث رياض الاشقر ان الأسير” ابووعر” عانى من مرض السرطان في الحنجرة منذ بداية العام الماضي، وتراجعت صحته بشكل متسارع نتيجة عدم تلقي إي علاج مناسب، كما رفض الاحتلال اطلاق سراحه رغم العشرات من النداءات التي وجهت له وخاصة بعد اصابته بمرض كورونا في يوليو الماضي .
وأضاف الاشقر إن إهمال علاج الأسير “ابووعر” ادى الى تراجع خطير على وضعه الصحي خلال الشهور الاخيرة، و أصيب بورم سرطاني جديد في الحنجرة أفقده القدرة على الكلام وتناول الطعام مما اضطر أطباء الاحتلال لزراعة أنبوب خاص في المعدة لتغذيته من خلاله، وأصبح يتواصل مع رفاقه والمحامين عبر الكتابة بعد أن فقدَ القدرة على الكلام.
واشار الاشقر الى ان الأسير ابووعر تنقل بين مستشفيات الاحتلال شكلياً ولم يقدم له إي علاج حقيقي، وقد قرر له الأطباء علاج إشعاعي جديد قد يستغرق ستة شهور اضافة الى ضرورة اجراء عملية جراحية عاجله، وقد ماطل الاحتلال كثيراً قبل اجراء اول جلسة للكيماوى له خلال الشهر الماضي، والذي أصيب بعدها بتدهور على صحته .
وبين الاشقر ان الأسير ابووعر تعرض صباح أمس الثلاثاء لانتكاسة صحية جديدة نقل الى اثرها بشكل عاجل الى مستشفى اساف هروفيه حيث أعلن عن استشهاده بعد عصر اليوم بعد 17 عاماً قضاها في سجون الاحتلال ليرتفع عدد شهداء الحركة الأسيرة الى 226 شهيداً .
وحمَّل الاشقر سلطات الاحتلال وادارة سجونها المسئولية الكاملة عن استشهاد الأسير “أبووعر” نتيجة الاهمال الطبي المتعمد ، مشيراً الى انه حذر قبل عدة شهور من امكانيه استشهاده نتيجة الاهمال الذى يتعرض له في سجون الاحتلال، مما يدلل على تعرضه لجريمة قتل متعمدة من قبل الاحتلال .
واوضح الاحتلال أن الشهيد الأسير “كمال نجيب ابو وعر” كان اعتقل بتاريخ 17/1/2003 ، بعد مطاردة استمرت لثلاث سنوات وتعرض لتحقيقٍ قاسٍ استمر لأكثر من 100 يوم، وحكم عليه الاحتلال بالسّجن المؤبد المكرر 6 مرات، بتهمة قتل عدد من جنود الاحتلال ومستوطنيه ، وقد أصيب خلال فترة اعتقاله بسرطان الحلق والأوتار الصوتية بالإضافة إلى تكسّر صفائح الدم.
وحذر الاشقر من ان قائمة الحركة الأسيرة ستستمر في الارتفاع ، وسيبقى شبح الموت يختطف الأسرى نتيجة سياسة الاحتلال القمعية بحقهم، ووجود العشرات من الأسرى المرضى بحالة صحية سيئة، بينهم 150 حالة مرضية مصنفة خطرة، اضافة الى خطر فيروس كورونا الذي أصاب 129 اسيراً حتى الان ويشكل خطر حقيقي على حياة الاسرى.
وطالب “الأشقر” بتشكيل لجنة تحقيق محايدة للنظر في ظروف استشهاد الأسير “ابووعر” وكافة الأسرى الذين ارتقوا خلف القضبان وخارجها، والضغط على الاحتلال لوقف حالة القتل البطيء التي يمارسها بحق الأسرى .

مركز فلسطين لدراسات الأسرى
11/11/2020

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق