تقارير

النواب في مواجهة الاعتقال مرة اخرى.. اختطاف النائبين عن محافظة الخليل الشيخ “حاتم قفيشة” والشيخ “نايف الرجوب”

النواب في مواجهة الاعتقال مرة اخرى

النواب في مواجهة الاعتقال مرة اخرى
رياض الاشقر الناطق الإعلامي لمركز فلسطين لدراسات الاسرى

منذ عام 2006، لم يتوقف الاحتلال عن استهداف نواب المجلس التشريعي الفلسطيني المنتخبين، بالاعتقالات والاستدعاءات لكن هذه السياسة تراوحت ما بين الارتفاع الانخفاض حسب الوضع الميداني في الأراضي الفلسطينية وتحقيق مخططات الاحتلال .
ما يزيد عن 60 نائباً، تعرضوا للاعتقال منذ الانتخابات التشريعية التي جرت عام 2006 ، بعضهم اعتقل عدة مرات وامضى سنوات في سجون الاحتلال وتحديدا تحت الاعتقال الإداري .
خلال السنوات الاخيرة تراجع استهداف النواب الفلسطينيين بالاعتقال حيث شهدنا تناقص عدد النواب المختطفين بشكل واضح ، حيث وصل الى 4 نواب بالحد الأدنى .
سياسة اختطاف النواب تعود الى الواجهة مرة اخرى، حيث اختطف الاحتلال فجر اليوم الأحد النائبين عن محافظة الخليل الشيخ “حاتم قفيشة”، والشيخ “نايف الرجوب”، وكان اختطف قبل ايام النائب “نزار رمضان” ليرتفع عدد النواب في سجون الاحتلال الى ثمانية، بينهم النائبة “خالده جرار” والتي لا تزال موقوفة منذ اعتقالها في اكتوبر 2019 .
يستهدف الاحتلال النواب بهدف اخضاع الشعب الفلسطيني وتخويفه، كونهم يمثلون ارداه الشعب، ولمنع أي صوت معارض لسياساته العدوانية بحق شعبنا، ولكى يضمن الاحتلال تمرير مخططاته بالقوة والقهر دون مواجهة.

يعتبر اختطاف النواب انتهاك فاضح لأبسط الأعراف والمواثيق الدولية، التي تتعلق بحقوق الحصانة للشخصيات الاعتبارية كالنواب والوزراء، ولا يستند إلى أي مبرر قانوني، وهو اعتقال سياسي بالدرجة الاولى، وشكل من أشكال القرصنة والابتزاز السياسي الرخيص.
ويخضع اعتقال النواب للاعتبارات الامنية لدى جهاز المخابرات، ولا يوجد تهم بعينها توجه لهم، لذلك غالباً ما يلجأ الاحتلال لإصدار اوامر اعتقال ادارى بحقهم لأنها لا تحتاج الى لوائح اتهام او أدلة اعتقال.

نجدد مطالبتنا لكافة برلمانات العالم والمؤسسات الحقوقية الوقوف أمام مسؤولياتها، والتدخل الحقيقي من أجل الضغط على الاحتلال لوقف التعدي على القوانين والمواثيق الدولية باختطاف النواب المنتخبين وإطلاق سراحهم جميعاً.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق