تقارير

350 حالة اعتقال لقاصرين خلال النصف الاول من العام بينهم 5 جرحى

فلسطين للدراسات : 350 حالة اعتقال لقاصرين خلال النصف الاول من العام بينهم 5 جرحى

أكد مركز فلسطين لدراسات الأسرى أن الاحتلال صعد خلال العام الجاري من استهداف الأطفال الفلسطينيين حيث رصد المركز (350) حالة اعتقال استهدفت القاصرين خلال النصف الأول من العام الجاري غالبيتهم من مدينة القدس بينهم 5 من الجرحى .
الباحث رياض الأشقر الناطق الإعلامي للمركز قال انه رغم الدعوات و المناشدات التي صدرت عن العديد من المؤسسات الدولية من بينها الأمم المتحدة بضرورة إطلاق سراح الأطفال كونهم معرضين للخطر في ظل جائحة كورونا، إلا أن الاحتلال واصل استهداف الأطفال القاصرين من الجنسين، بالاعتقال والاستدعاء وفرض الأحكام والغرامات المالية الباهظة.
وأضاف الأشقر ان الاحتلال يبالغ في اعتقالات الاطفال وفرض الاحكام والغرامات المالية بحقهم بهدف رفع فاتورة انتماءهم لقضيتهم الوطنية والدفاع عن مقدساتهم، وتدمير مستقبلهم ، و خلق جيل جبان سلبى يخشى مواجهة الاحتلال.
وبَّين الأشقر ان الاحتلال يبدأ التعذيب والتنكيل بالأطفال منذ اللحظة الأولى للاعتقال باقتيادهم من منازلهم في ساعات متأخرة من الليل، أو اختطافهم من الشوارع وعلى الحواجز، ويتعرضون لأشكال من التنكيل والاهانة بما فيها الضرب المبرح، توجيه الشتائم والألفاظ البذيئة بحقهم، وتهديدهم، وترهيبهم، واطلاق الكلاب البوليسية المتوحشة تنهش اجسادهم .
وكشف الأشقر أن من بين الأطفال المعتقلين 5 فتية تم اعتقالهم بعد اصابتهم بالرصاص وهما الفتى “حسين يونس” (17عامًا) من بيت لحم، عقب إطلاق النار عليه، واصابته بعيار ناري أسفل الركبة، و الفتى الجريح “نور صليبي”(18 عاماً) والذى لا يزال يعانى اثر اصابة خطرة في بطنه تعرض لها برصاص الاحتلال قبل شهرين ما يزال يخضع للعلاج.
فيما اعتقلت الفتى الجريح “مراد بسام البايض” 17عام من مخيم الفوار في الخليل بعد إطلاق النار عليه واصابته بجراح وتم نقله إلى مستشفى سوروكا، كما اعتقلت قوات الاحتلال الطفل “راسم سليمان غرة” عقب إصابته بعيار مطاطي في القدم برام الله، والفتى الجريح “مصطفى غوانمة” (17 عاماً)، والذي اُعتقل عقب إصابته برصاص جيش الاحتلال بالقرب من بلدة بيتين في رام الله .
وأشار الأشقر الى ان المحاكم العسكرية للاحتلال واصلت خلال العام 2020 فرض الغرامات المالية الباهظة على الأسرى الأطفال، الأمر الذي يشكل عبئاً على ذويهم في ظل الأوضاع الاقتصادية المتدهورة في الأراضي الفلسطينية المحتلة، حيث وصل مجموع الغرامات المالية التي فرضت على الأطفال في محكمة عوفر فقط خلال النصف الأول من العام (150 الف شيكل) أي ما يعادل ( 45 الف دولار) .
وامعانا في اجرام الاحتلال بحق القاصرين قررت محكمة عوفر العسكرية رفع حكم الأسير الفتى “عمر سمير الريماوي” من 35 عاما إلى السجن المؤبد مدى الحياة، وفى نفس الوقت ثبتت الحكم الصادر بحق الفتى “أحمد أيوب عبيدة” بالسجن لـ 32 عاماً.
وتطرق الأشقر الى اوضاع الأسرى الأطفال خلال النصف الأول من العام مؤكداً انها قاسية وصعبة، ولا يزال الاحتلال يحتجز 34 طفلاً تم نقلهم بداية العام الى سجن الدامون فى قسم مهجور مليء بالحشرات والصراصير، ولا يصلح للحياة الآدمية، وتماطل في نقل ممثليهم من الأسرى البالغين معهم، بهدف الاستفراد بهم، كما اقدمت على قمعهم والتنكيل بهم .
ولا يزال الاحتلال يعتقل في سجونه (170) طفلاً موزعين بين سجني مجدو، وعوفر، والدامون، إضافة إلى وجود عدد في مراكز التوقيف والتحقيق، وجزء آخر من أطفال القدس تحتجزهم في مراكز اجتماعية خاصة لأن أعمارهم تقل عن 14 عام، محرومين من كافة حقوقهم الانسانية ويتعامل معهم الاحتلال كإرهابين.
وناشد مركز فلسطين المجتمع الدولي الذى افرد العديد من النصوص لحقوق الأطفال، ان يتحمل مسؤولياته، تجاه اطفال فلسطين، وما يتعرضون له من جرائم فاقت كل الحدود، وإلزام الاحتلال بتطبيق المواثيق والاتفاقيات الخاصة بالأطفال لوضع حدّ لمعاناتهم المتفاقمة بشكل يومي .

مركز فلسطين لدراسات الأسرى
19/7/2020

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق