منوعات

أسير يشعل النار في غرفه حراسة للشرطة في نفحه احتجاجاً على الاستهتار بحياة الاسرى

أكد مركز أسرى فلسطين للدراسات اقدام احد الاسرى الفلسطينيين في سجن نفحه بإحراق مقتنيات غرفه خاصة بحراسه الشرطة بجوار ساحة الفورة احتجاجاً على الاستهتار بحياة الاسرى ومصادرة حقوقهم .
وأوضح الناطق الإعلامي للمركز الباحث رياض الأشقر بان الأسير المقدسي “أيمن ربحي الشرباتي” الملقب بالمواطن ٌأقدم على اشعال النار في ملفات واغراض خاصه بإدارة السجن في غرفه صغيرة تعود لحراس السجن لها شباك يطل على ساحة الفورة تعرف باسم (غرفة اليومان) في قسم 1 بسجن نفحه ” برش بعض الزيت القابل للاشتعال.
وأشار الأشقر الى عدم وجود اصابات بين الأسرى نتيجة هذا الفعل الاحتجاجي، وعلى اثره قامت عناصر شرطة السجن بنقل الأسير “الشرباتى” الى الزنازين، بينما لا زال تسود حاله من التوتر الشديد في اقسام سجن نفحه بالكامل .
وحمَّل الأشقر سلطات الاحتلال وادارة السجون المسئولية الكاملة عن حياة الاسير “الشرباتي” الذى اراد بهذا الفعل ان يوجه الانظار الى معاناه الأسرى واستهتار الاحتلال بحياتهم عبر عدم اتخاذ أي إجراءات للسلامة والوقاية من مرض كورونا المستجد، والانتقاص من حقوق الأسرى بحرمانهم من العشرات من الاغراض التي كان مسموح شرائها من الكنتين بما فيها المنظفات.
وقال الأشقر كنا حذرنا قبل أيام من حاله الغليان التى تسود سجون الاحتلال نتيجة اجراءات الاحتلال القمعية بحقه الأسرى والاستهتار المتواصل بحياتهم بعدم توفير وسائل وقائية حقيقية لحمايتهم من مرض كورونا ، لذلك يتحمل الاحتلال مسئولية أي تدهور يحدث في السجون.
وبين الأشقر بان الاحتلال ورغم خطورة مرض كورونا وانتشاره السريع، الا انه لم يتخذ حتى الان إجراءات السلامة والوقاية المطلوبة للحد من امكانيه وصول المرض الى السجون، بل قام بمنع مواد تنظيف عن الأسرى ضمن عشرات الاصناف التي حرم الاسرى من اقتنائها من كنتين السجن، في وقت احوج ما يكون الاسرى لها في ظل الظروف الراهنة، يعرض حياتهم للخطر الشديد.
وطالب “أسرى فلسطين” المؤسسات الدولية ومنظمة الصحة العالمية التدخل العاجل والضغط على الاحتلال لتوفير اجراءات الوقاية والسلامة من مرض كورونا داخل سجون الاحتلال حفاظاً على أرواح آلاف الأسرى من هذا المرض الخطير.
ويذكر بان الأسير “الشرباتي” هو أحد عمداء الأسرى، ومعتقل منذ 17/3/1998م وأصدرت محاكم الاحتلال بحقه حكما بالسجن المؤبد مدى الحياة، ولديه اربعة ابناء ، وكان اقدم على إحراق الفرشات في احد الغرف في سجن جلبوع قبل عدة سنوات احتجاجا على ممارسات الاحتلال القمعية بحق الاسرى و تضامنا مع الاسرى المضربين عن الطعام في حينه ، واقدم ايضاً على حرق العلم الإسرائيلي في سجون جلبوع ونفحه عدة مرات .

مركز أسرى فلسطين للدراسات
25/3/2020

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق