التقارير

أسرى فلسطين يحمَّل الاحتلال المسئولية عن حياة الاسيرة اللبدي

حمل مركز أسرى فلسطين للدراسات سلطات الاحتلال وادارى لسجون المسئولية الكاملة عن حياة وسالمه الاسيرة الاردنية ” هبة احمد عبد الباقى اللبدي” 32 عاماً بعد تراجع وضعها الصحي مع استمرار اضرابها المفتوح عن الطعام منذ 36 يوماً متواصلة .
وأوضح الباحث “رياض الأشقر” الناطق الإعلامي للمركز بأن الاحتلال قام امس بنقل الاسيرة “اللبدى” الى مستشفى حيفا بعد تدهور وضعها الصحي حيث تعانى من صعوبة شديدة في بلع الماء ومصابة بالتهاب شديد بالحلق والبلعوم وجفاف وقد نقص وزنها ما يقارب 10 كيلو جرام ، وهناك خشية من إصابتها بمشاكل في القلب .
واشار “الأشقر” الى ان ادارة السجون تنوى اعاده الاسيرة “اللبدى” إلى زنازين معتقل “الجلمة” اليوم رغم وضعها الصحي الصعب مما يشكل خطورة حقيقية على حياتها، في ظل تعنت النيابة العسكرية في الموافقة على اطلاق سراحها واعادتها الى الاردن، حيث سيصدر غدا قرار في الالتماس المقدم ضد اعتقالها الإداري .
وبين “الأشقر” بأن الأسيرة “اللبدى” ترفض تناول المدعمات وتصر على استمرار اضرابها المفتوح حتى نيل حريتها حيث ان اعتقالها تعسفي دون تهمه ، وانها اعتقلت عن المعبر ولم تنفذ أي عمل يمكن ان يضر بأمن الاحتلال كما يدعى حين اصدار الامر الإداري بحقها .
وكانت الأسيرة “اللبدى” نقلت الى المستشفى عدة مرات خلال الفترة الاخيرة نتيجة تردى وضعها الصحي ، وخضعت لفحوص طبية، وتمت اعادتها الى السجن ، لفرض مزيد من الضغط عليها لوقف اضرابها دون تحقيق مطلبها بالحرية .
واعتقل الاحتلال الأسيرة التي الجنسية الأردنية “هبه اللبدى” بتاريخ 20/8/2019 خلال وصولها برفقه والدتها لمعبر الكرامة لحضور حفل زفاف إحدى قريباتها في مدينة نابلس، وتعرضت لتحقيق عنيف وقاسى في مركز تحقيق “بتاح تكفا” لما يقارب من شهر كامل، ومنعت لمدة 25 يوم من رؤية المحامي.
وبعد مرور 40 يوم على اعتقالها و نقلها إلى سجن الدامون، أُصدرت محكمة عوفر العسكرية بحقها أمر اعتقال اداري لمدة 5 أشهر، مما دفعها إلى إعلان اضرابها في نفس اليوم”، وتم نقلها إلى عزل سجن الجلمة” لممارسه الضغط عليها .

مركز أسرى فلسطين للدراسات
29/10/2019

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق