التقارير

أسرى فلسطين يحذر من خطورة حقيقية على حياة الاسيرين المضربين غنام وحلبيه

حذر مركز أسرى فلسطين للدراسات من خطورة حقيقة على حياة الأسيرين المضربين عن الطعام ” أحمد عبد الكريم غنام” (42 عاماً) من الخليل، و الأسير المريض “حذيفة بدر حلبية” 33 عام من القدس المحتلة حيث تراجعت اوضاعهم الصحية الى حد مقلق وخطير.
وقال المركز فى تصريح صحفي بان الأسير المريض ” غنام” يخوض اضراب عن الطعام منذ 49 يوماً متتالية ضد اعتقاله الإداري ، وتم نقله الى مستشفى الرملة في ظروف مأساوية، حيث نقص وزنه19 كيلو جرام، ويعانى من الام شديدة في الكبد، وضعف في نبضات القلب ، ولا يستطيع ان يحرك يده اليسرى بشكل كامل.

ونقل المركز عن ذويه شعورهم بالقلق الشديد على حياته، كونه مصاب سابق بمرض السرطان بالدم ،ولديه ضعف في المناعة، ويخشون من عودة المرض له مرة اخرى ، مشيرين الى ان محكمة الاستئناف خفضت 40 يوماً من حكمه الإداري البالغ 6 شهور، ولكن هذا القرار غير كافي ليعلق اضرابه المفتوح، وينتظرون قرار المحكمة العليا يوم الأربعاء القادم.

وأشار المركز الى أن الأسير “غنام” متزوج ولديه طفلان، وكانت قوات الاحتلال قد أعادت اعتقاله في 28/6/2019 ، بعد اقتحام منزله ، ونقلته الى عتصتيون ، وبعد اسبوعين اصدرت بحقه قرار اعتقال ادارى لمدة 6 شهور مما دفعه لخوض اضراب عن الطعام احتجاجاً على تحويله للإداري دون تهمة أو محاكمة، وهو اسير سابق كان امضى في سجون الاحتلال 9 سنوات .

كذلك الأسير “حذيفة حلبية ” ومع دخوله الشهر الثالث في الاضراب منذ يومين تراجعت صحته بشكل كبير جداً، ولا يزال الاحتلال يماطل في الاستجابة لمطلبه بتحديد الاعتقال الإداري له، وكان نقل قبل اسبوعين إلى مستشفى “برزلاي”، بعد تردى وضعه الصحي، وهناك خطورة حقيقة على حياته، كونه كان مصاباً بسرطان الدم، ويخشى من عوده المرض له مرة اخرى في ظل استمرار اضرابه .

ويعانى الأسير “حلبيه” من تشنجات في كافة أنحاء جسده، وضيق في التنفس، وقد نقص وزنه 20 كيلو جرام، ولا يستطيع الوقوف على قدميه، ويتنقل على كرسي متحرك، ومصاب بدوار دائم، ولا يستطيع النوم من الالم الشديد، ورفض الاحتلال في لقاه مع قيادة الاسرى قبل ايام انهاء اعتقاله الإداري واطلاق سراحه رغم سوء حالته.

وكانت قوات الاحتلال قد اعتقلت الأسير المريض “حلبيه” في يونيو من العام 2018، واصدرت بحقه قرار اعتقال ادارى ، وجددت له محاكم الاحتلال الإداري 4 مرات متتالية، الامر الذى دفعه لخوض الاضراب الذى لا يزال مستمراً حتى الان منذ 62 يوماً متتالية .

وحمل “أسرى فلسطين” سلطات الاحتلال المسئولية الكاملة عن حياة الاسيرين “حلبيه، وغنام” وكافة الاسرى المضربين كونه المتسبب في معاناتهم ودفعهم الى خوض الاضراب باعتقالهم الإداري التعسفي منذ فترات طويلة دون تهمه .

مركز أسرى فلسطين للدراسات
31/8/2019

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق