التقارير

6 أسرى يواصلون الاضراب وتراجع خطير على صحة الأسيرين حلبية وغنام

أكد مركز أسرى فلسطين للدراسات بأن 6 أسرى فلسطينيين يواصلون اضرابهم المفتوح عن الطعام احتجاجاً على استمرار اعتقالهم الإداري، بينما طرأ تراجع خطير على صحة الأسيرين المريضين بالسرطان “حذيفة حلبية”، و” أحمد غنام”.
الباحث “رياض الأشقر” الناطق الإعلامي للمركز أوضح بان الأسير المقدسي “حذيفة بدر حلبية” 33 عام من القدس المحتلة، يعتبر أقدم الاسرى المضربين، حيث يخوض اضراب منذ 47 يوماً، وهو معتقل ادارى منذ يونيو العام الماضي، ويعانى من ظروف صحية سيئة، نتيجة اصابه سابقة بسرطان الدم، وهو بحاجة لمتابعة صحيّة.
وأضاف” الأشقر” بأن ادارة السجون قامت بنقل “حلبيه” الى المستشفى بعد تدهور وضعه السحى بشكل كبير، حيث بدأ يصاب بتشنجات في كافة أنحاء جسده، وضيق في التنفس، وقد نقص وزنه 18 كيلو جرام، ولا يستطيع الوقوف على قدميه، ويتنقل على كرسي متحرك، ومصاب بدوار دائم وشديد، ولا يستطيع النوم وهناك خطورة حقيقية على حياته.
بينما يتعرض الأسير المصاب بمرض السرطان في الدم” أحمد عبد الكريم غنام” (42 عاما) من الخليل الى خطر حقيقى على حياته، وخاصة أنه يعانى من ضعف المناعة، وتم نقله مؤخرً الى المستشفى بعد تراجع وضعه الصحي بشكل كبير، وقد هبطت نسبة السكر في الدم، ومصاب بآلام حادة ومستمرة في انحاء جسده، ودوار في رأسه، و نقص وزنه 16 كيلو جرام، ولا يستطيع الوقوف.
الأسير غنام” متزوج ولديه طفلان و يخوض اضراب عن الطعام منذ 34 يوماً متواصلة، بعد اصدار قرار ادارى بحقه، وهو أسير سابق امضى 9 سنوات في السجون، وقد اعيد اعتقاله في 28/6/2019، وصدر بحقه قرار اعتقال إداري لمدة 6 شهور، مما دفعه لخوض إضراب عن الطعام احتجاجاً على القرار دون تهمة أو محاكمة.
وأشار “الأشقر” الى ان الأسير القيادي في حركة الجهاد الإسلامي “طارق قعدان” (46عامًا) من مدينة جنين يواصل اضرابه المفتوح منذ 17 يوماً متتالية، رفضاً للاعتقال الإداري بحقه، وكان اعيد اعتقاله في فبراير الماضي وصدر بحقه قرار اعتقال ادارى لمدة 6 شهور، هو أسير سابق امضى ما يقارب 15 عام في سجون الاحتلال .
كذلك يخوض الأسير “اسماعيل أحمد علي” (30 عاماً) من بلدة أبو ديس بالقدس اضراب عن الطعام منذ 24 يوماً متتالية احتجاجاً على اعتقاله الاداري، وتم عزله في زنازين النقب، وهو أسير سابق امضى 6 سنوات في سجون الاحتلال واعيد اعتقاله في يناير من العام الحالي وتم تحويله للاعتقال الإداري.
بينما يخوض الأسير “سلطان أحمد خلف” (38 عاماً)، من جنين، اضراباً مفتوحاً عن الطعام منذ 30 يوماً بعد اصدار امر ادارى بحقه، وكان أعيد اعتقاله في 8/7/2019، وسبق ان قضى 4 سنوات في سجون الاحتلال، وهو يعاني من مشاكل في التنفس، ويقبع في سجن “مجدو”.
كما يواصل الأسير” وجدي عاطف العواوده” (20 عاماً) من الخليل اضرابه المفتوح لليوم التاسع عشر على التوالي ضد اعتقاله الإداري، واحتجاجاً على مماطلة إدارة معتقلات الاحتلال بتقديم العلاج اللازم له حيث يحتاج إلى عملية إزالة بلاتين من منطقة الحوض، لان بقاؤه لفترة طويلة سيؤثر على نموه، إضافة لعملية في أنفه الذى كسر خلال الاعتقال، وقام الاحتلال بعزله في سجن النقب .
وبين ” الأشقر” بأن 49 أسيراً في عدة سجون يواصلون الإضراب التضامني مع الأسرى المضربين للضغط على الاحتلال للاستجابة لمطالبهم العادلة ، فيما هدد الأسرى بتوسيع رقعة التضامن وانضمام افواج جديدة للإضراب في حال استمر الاحتلال في تجاه لمطالب الاسرى المضربين .
مركز أسرى فلسطين حمَّل سلطات الاحتلال المسئولية الكاملة عن حياة الأسرى المضربين، وخاصة المرضى منهم، بعد تراجع اوضاعهم الصحية، وطالب المؤسسات الحقوقية الدولية بضرورة التدخل العاجل للضغط على الاحتلال لوقف سياسة الاعتقال الإداري التعسفية التي تدفع الأسرى لخوض الاضرابات مما يشكل خطورة على حياتهم.

مركز أسرى فلسطين للدراسات
16/8/2019

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق