التقارير

الأسير محمد العرقان يدخل عامه الخامس والعشرين

أفاد مركز أسرى فلسطين للدراسات بأن أحد عمداء الأسرى الأسير المريض “محمد نبيل عامر العرقان” أبو فيصل 56 عاما من سكان الخليل انهى عامه الرابع والعشرين خلف القضبان ودخل عامه الخامس والعشرين على التوالي .

واوضح “رياض الأشقر” الناطق الإعلامي للمركز بان الأسير “العرقان” معتقل منذ 24/2/1995، واتهمه الاحتلال بالانتماء الى مجموعة عسكرية تابعة لحركة فتح وتنفيذ العديد من العمليات النوعية التي أدت الى مقتل واصابة عدد من المستوطنين، وأصدرت بحقه محاكم الاحتلال حكماً بالسجن المؤبد مرتين، أمضى منها 24 عاماً منقلاً بين السجون فى ظل ترجع وضعه الصحي .

وأشار “الاشقر” الى ان الأسير “العرقان” يعيش ظروف صحية قاسية جدا في السجون منذ ما يزيد عن 11 عام، بينما تهمل ادارة السجن علاجه، ولا تقدم له سوى المسكنات، ويعانى من مرض في الكبد، ويسمى (همغوما)، يسبب له آلاماً متقطعة شديدة، و آلام في الرأس، وفى الآونة الاخيرة اشتد عليه المرض بشكل كبير، وسط استهتار واضح من قبل الادارة ، حيث تماطل في اجراء علمية استئصال لهذا الورم، مما يهدد حياته بالخطر .

وقال “الأشقر” بان الاحتلال يمعن في الانتقام من الأسير ” العرقان” فرغم ظروف الصحية السيئة يمنع ذويه من زيارته منذ سنوات طويلة، ولم يسمح سوى لزوجته فقط بالزيارة ، بحجج واهية وغير منطقية، حيث برر رفض السماح لنجله “فراس” بالزيارة بحجة ” عدم القرابة” .

وبين “الاشقر” ان قائمة عمداء الأسرى تضم من أمضى ما يزيد عن 20 عاماً في سجون الاحتلال، وكانت فى السنوات الماضية تقتصر على الأسرى الذين اعتقلوا قبل اتفاق اوسلوا عام 1994 ، وعددهم الان (26) اسيراً كان من المفترض أن يطلق سراحهم ضمن الدفعة الرابعة، ولكن منذ خمسة سنوات التحقت أعداد اخرى من الأسرى بالقائمة بعد ان انهوا عامهم العشرين في سجون الاحتلال حتى وصلت الى 46 أسير .

مركز أسرى فلسطين للدراسات
24/2/2019

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق