منوعات

الأسير المقدسي الطفل أحمد مناصرة يدخل عامه الاعتقالي الثالث

اسرى فلسطين – القدس 
 
أفاد مركزاسرى فلسطين للدراسات بان الاسير  الطفل أحمد مناصرة (15 عاماً) من  من بيت حنينا في القدس قد انهى  عامه الثانى ويدخل اليوم عامه الثالث على التوالى   في سجون الاحتلال .
 
واضاف المركز بأن الاسير الطفل مناصرة اعتقل بتاريخ 12/10/2015 بعد إصابته بجروح خطيرة ونقل على اثرها بين الحياة والموت إلى المستشفى مكبل اليدين، حيث اعتقد الكثيرون أنه استشهد ، لكنه ظهر لاحقا 
 
واستشهد إبن عمه حسن خالد مناصرة، الذى كان برفقته حيث اتهمهما الاحتلال بطعن اثنين من المستوطنين في مستوطنة بسغات زئيف شمال القدس المحتلة .
 

واشار المركز الى أن الأسير مناصرة حكم بالسجن 12 عاماً  قبل أن تصدر محكمة الاحتلال ، قراراً بتخفيض الحكم الفعلي بحقه  ، وذلك مدة سنتان ونصف. ليصبح    تسع سنوات ونصف.
 
وذكر المركز بأن قوات الاحتلال تعمدت  تسريب فيديو جلسة التحقيق الأمني مع أحمد مناصرة، وكانت كلها تعنيف وتهديد لطفل في عمر 13 عاما وقتها.
 
وظهر أحمد في الشريط باكيا وهو يواجه محققا فظا بقوله "مش متأكد" و"مش متذكر"، في وقت ظل المحقق يصرخ بصوت عال في وجه مناصرة بغية زعزعته ونيل اعترافات مجانية منه تعزز رواية الاحتلال.
 

وهو ما يعد مخالفة صريحة للقوانين الدولية واتفاقية حقوق الطفل التي تنص مادتها رقم 16 على أنه "لا يجوز أن يجري أي تعرض تعسفي أو غير قانوني للطفل في حياته الخاصة، أو أسرته أو منزله أو مراسلاته، ولا أي مساس غير قانوني بشرفه أو سمعته"، وتنص أيضاً على أن "للطفل الحق في أن يحميه القانون من مثل هذا التعرض أو المساس".
 
وكان الهدف من تسريب الفيديو هو التخويف والحرب النفسية االتى تشن ضد الامهات والاطفال ولكن رغم ذلك نجح مناصرة فى هزيمة المحققين ولم يدل بأى اعتراف بدليل انه كان يكرر " مش متذكر " 
 

 

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق