منوعات

الطويل: التنقلات بحق الأسرى سياسة تعسفية لمنع استقرارهم

قالت أمينة الطويل الناطقة باسم مركز أسرى فلسطين للدراسات إن حملة التنقلات التي تجريها إدارة مصلحة السجون الصهيونية بحق الأسرى هي سياسة تعسفية مستمرة تهدف لمنع استقرارهم وخلق حالة من التوتر لديهم.

وأضافت الطويل خلال حديثها لإذاعة صوت الاسرى أن التنقلات أصبحت روتينية من قبل وحدات القمع والتفتيش "الدرور، الماتسادا، اليماز؛ وغيرها" برفقة إدارة مصلحة السجون الصهيونية لإرباك الأسرى.

وكانت قوات القمع الاحتلالية اقتحمت صباح اليوم قسم 2 في سجن ريمون ونقلت الأسرى إلى قسم أخر بشكل تعسفي.

وشددت على أن اقتحام سجن ريمون صباحًا ناتج عن مخطط صهيوني يكشف استهدف سجن ريمون تحديدًا، مشيرةً إلى أن إدارة السجن أظهرت نيتها عن إبقاء قسم فارغ لكي تنقل إليه الأسرى المنقولين.

وأكدت أن بعض التنقلات تكون خارج السجن ومن خلال مركبة "البوسطة" التي يعاني الأسرى داخلها من ويلات عديدة، بالإضافة إلى حملات التفتيش والتنكيل المرافقة للنقل، والإصابات التي قد تحدث أثناء عمليات النقل، علاوةً على الاعتداءات من قبل وحدات التفتيش القمعية، واصطحاب الكلاب البوليسية.

واعتبرت أن استخدام إدارة السجن لهذه السلوكيات تأتي ضمن الانتهاكات التي تمارس على الأسرى والتي تتنافى مع الأعراف والقوانين الدولية.

 

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق