منوعات

للمرة الخامسة الاحتلال يجدد الاعتقال الإداري للنائب حسن يوسف

 

جددت محاكم الاحتلال الاعتقال الإداري للنائب في المجلس التشريعي الفلسطيني والقيادي في حماس الشيخ الأسير "حسن يوسف " (61 عاما) من رام الله، للمرة الخامسة على التوالي لمدة ثلاثة شهور جديدة.  

 

و كان المقرر ان تنتهى فترة محكوميته الإدارية الرابعة امس الاحد، وان يتحرر اليوم الاثنين ، الا ان سلطات الاحتلال استبقت موعد اطلاق سراحه بتجديد الإداري له لمرة خامسة لمدة 3 اشهر جديدة ، وكانت النيابة العسكرية للاحتلال رفضت الالتماس الذى تقدم به محامي النائب "حسن يوسف" ، لوضع سقف لاعتقاله الإداري، واصدار جوهري بحقه .

 

الاحتلال كان قد اعاد اختطاف النائب "يوسف" في 20/10/2015 ، بعد اقتحام منزله في بيتونيا، وقام بتحويله الى الاعتقال الإداري دون تهمه او محاكمة ، لمدة 6 اشهر،  بعد ان وجه له  تهمه التحريض، ثم قام  بتجديدها للمرة الثانية لمدة 6 اشهر، ثم للمرة الثالثة والرابعة لمدة 3 اشهر، ومؤخراً جدد له لمرة خامسة، حيث امضى حتى الان 18 شهراً في الاعتقال الإداري ويقبع في سجن عوفر.

 

و النائب "يوسف" هو أسير سابق لعدة مرات امضى في سجون الاحتلال ما يزيد عن 18 عاماً على عدة فترات اعتقال، جزء كبير منها في الاعتقال الإداري المتجدد ، كان اخرها لمدة عام في الإداري ، قبل ان يطلق سراحه في 27/6/2015، ويعاد اعتقاله مرة جديدة في شهر اكتوبر 2015 ، ويعانى من عدة أمراض مزمنة كالضغط والسكري، ويحتاج لعناية طبية مستمرة لا تتوفر داخل سجون الاحتلال.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق