منوعات

الاسيرة الشحاتيت تعلق اضرابها مؤقتاً لحين المحاكمة

 

علقت الأسيرة "رندة محمد يوسف الشحاتيت" 30 عام من بلدة دورا قضاء الخليل بالضفة الغربية المحتلة اضرابها المفتوح عن الطعام بعد 6 ايام وذلك بشكل مؤقت لحين بث المحكمة في قضيتها والتي ستعقد يوم الاثنين القادم .


وكانت  قوات الاحتلال الإسرائيلي قد أعادت اعتقال الأسيرة المحررة " رنده الشحاتيت" بتاريخ 20/1/2017 ، بعد ان احتجزتها على حاجز عسكري طيار جنوب مدينة الخليل، خلال عودتها من مدينة دورا ، وتعرفت على هويتها،  وتم إيقافها واعتقالها، ونقلتها لسجن هشارون وتم عزلها هناك، حيث اعلنت عن خوض اضراب عن الطعام احتجاجا على اعاده اعتقالها وعزلها بين السجينات الجنائيات .  ومددت محكمة عوفر العسكرية اعتقالها  مرتين .

 

وكانت الاسيرة المحررة " الشحاتيت" قد اعتقلت في السابق 3 مرات الأولى بتاريخ 28/3/2004 ، وامضت 34 شهراً في سجون الاحتلال، وأفرج عنها بتاريخ 31/1/2007، ثم اعاد الاحتلال اعتقالها مرة اخرى  بتاريخ 6/1/2009 وحكم عليها بالسجن لمدة أربع سنوات ، حيث امضت عامين ونصف وأطلق سراحها في صفقة وفاء الأحرار عام 2011 ، وكذلك اعتقلت مرة ثالثة في شهر اغسطس من العام الماضي على  حاجز عسكري جنوب مدينة بيت لحم، خلال توجهها للاطمئنان على مولودتها في مستشفى الكاريتاس في بيت لحم، ووجه لها الاحتلال تهمه التحريض على مواقع التواصل الاجتماعي، واطلق سراحها بعد 11 يوم من الاعتقال بشرط دفع غرامه مالية يقيمها 5 الاف شيكل ، و عدم الخروج من بلدتها أو المشاركة في أيّ نشاطات، حتى إتمام الإجراءات القضائيّة، بحقها .

 

وقد اعتقلها الاحتلال مجددا بحجة عدم الالتزام بمدة الحبس المنزلي و مخالفة لشروط الصفقة التي اطلق سراحها بموجبها من الاعتقال الاخير في اغسطس من العام الماضي، علما بان الاحتلال كان اغلف ملف اعتقالها الاخير وانهى الإقامة الجبرية بحقها قبل عشرة أيام من اعاده اعتقالها .


 

 

 

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق