المقابلات

أسرى فلسطين/ الأسير رائد الأشقر يدخل عامه الخامس عشر والاخير

 

أفاد مركز أسرى فلسطين للدراسات بان الأسير رائد أحمد يونس الأشقر (39 عاماً) من مدينة قلقيلية، أنهى عامه الرابع عشر في سجون الاحتلال، ودخل عامه الخامس عشر والاخير حيث انه محكوم بالسجن لمدة 15 عام .

 

وقال المركز في تصريح صحفي بان قوات الاحتلال  كانت اعتقلت الأسير "الأشقر" بتاريخ 30/11/2002، من مدينة نابلس، بعد مطاردة استمرت ثماني أشهر، وصدر بحقه حكم بالسجن 15 عاماً، بتهمة القيام بنشاطات ضد الاحتلال والانتماء لحركة فتح.

 

وأضاف المركز أن الاسير" الأشقر" رغم كل وسائل التعذيب الذى استخدمت بحقه لأكثر من 100 يوم، الا ان أجهزة الاحتلال الامنية لم تستطع فيها إثبات أية تهمة بحقه، وحوكم بناء على قانون "تامير" والذي يسمح للاحتلال إصدار حكم على الأسير حسب اعترافات الآخرين عليه ، حيث صدر الحكم بعد اعتقاله بعامين ونصف .

 

وأشار المركز ان الأسير "الأشقر" يعاني من مرض الروماتيزم المزمن، وآلام شديدة في الظهر والمفاصل، ولا زال يعاني من آثار إصابته في حادثة اعتقال سابقة باءت بالفشل قبل الاعتقال المذكور، واعتدت عليه قوات النحشون عام 2013 خلال عملية اقتحام سجن عسقلان الامر الذى ادى في حينه الى لإصابته وثمانية آخرين من الأسرى بجراح  نتيجة الاعتداء عليهم .

 

كما تعرض الأسير "الأشقر" للعقوبات عدة مرات، كوضع القيود على يديه ورجليه أثناء الزيارة، أو النقل للفحص الطبي، والعزل لفترات طويلة، وحرمانه من إكمال دراسته الجامعية في تخصص العلوم السياسية، بالإنتساب من داخل السجن، ولا تزال تعاني عائلته من المنع الأمني لزيارته بحجج أمنية واهية، حيث شارك في إضرابات سابقة تضامناً مع الأسرى.

 

مركز أسرى فلسطين

30/11/2016

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق