منوعات

تنصل الاحتلال عن قراربالإفراج عن الأسير نائل البرغوثي

تراجعت سلطات الاحتلال الصهيوني يوم أمس عن قرارها القاضي بالإفراج عن عميد الأسرى نائل البرغوثي (59عاماً) من بلدة كوبر، قضاء مدينة رام الله، وذلك بحجة عدم صدور قرار الاستئناف المقدم من طرف النيابة العسكرية منذ عام .

 

عائلة الأسير البرغوثي وبتاريخ 25/11/2015، قدمت استئنافاً ترفض فيه قرار الاحتلال بالحكم الجديد على الأسير البرغوثي وهو السجن لمدة 30 شهراً، في حين استأنف المدعي العام الصهيوني بالمطالبة بإعادة الحكم المؤبد للأسير البرغوثي، والذي صدر بحقه، قبل أن يصبح أحد محرري صفقة وفاء الأحرار.

 

الاحتلال أعاد اعتقال الأسير البرغوثي عقب أحداث مدينة الخليل وخطف الجنود الثلاثة، كما أعاد اعتقال ما يزيد عن 70 أسيراً آخرين، وذلك بتاريخ 18/6/2014، وكان يواجه حكماً بالسجن المؤبد قبل نيله حريته في صفقة وفاء الأحرار.

 

زوجة الأسير البرغوثي أكدت لمكتب إعلام الأسرى، أن العائلة وخلال هذا الأسبوع ستستأنف قرار الحكم المرفوض كلياً، ويجب أن تقرر محكمة النيابة العسكرية خلال هذا الأسبوع حكماً ختامياً بحق الأسير البرغوثي.

 

قرار الاستئناف استمر مدة عامٍ كامل، دون أن يتم التوصل إلى اتفاق نهائي يخص الأسير البرغوثي، وكان قرار التراجع عن الإفراج ، بسبب عدم صدور اتفاق نهائي كل هذه المدة، ولا تزال العائلة تأمل أن يتم قبول مطالبها برفض الحكم البالغ 30 شهر.

العائلة قدمت ادعاءً للمحكمة يرفض التهم الموجهة للأسير البرغوثي بوصفه شخصية عامة ذات تأثير نظراً لتجربتها الطويلة في عالم الأسر، لكن الاحتلال رأى في خطاباته التي ألقاها عقب حريته في أكثر من منبر خطراً يهدد أمنه.

 

الجدير بالذكر أن الأسير البرغوثي أمضى في سجون الاحتلال الصهيوني ما مجموعه 36عاماً، في الوقت الذي يبلغ عمره 59 عاماً أي أن جزءاً غير يسير من حياته عاشه خلف قضبان الاحتلال، وقد كان قرار عدم الإفراج عنه مؤلماً لعائلته بعد هذه المدة الطويلة من الاستئناف والمحاكم التي كان عددٌ منها يجري بشكلٍ سري حسب تأكيد زوجة الأسير البرغوثي.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق