التقارير

أسرى فلسطين : الاحتلال يستخدم العنف بحق الصحفيين لحجب جرائمه

أكد مركز أسرى فلسطين لدراسات, على أن الاحتلال الاسرائيلي يتعمد التضييق على الصحفيين والمؤسسات الصحفية الفلسطينية بكل الطرق والوسائل القمعية من اعتقال واحتجاز ومصادرة لمعداتهم وإغلاق مؤسساتهم، بشكل ممنهج في محاولة لإخفاء الحقائق، وإرهاب الصحفيين ومنعهم من تغطية عدوانه المتواصل بحق الشعب الفلسطيني.

 

وأوضح "المركز" بأن الاحتلال قد جدد الاعتقال الإداري لأربعة صحفيين معتقلين وهم: عمر نزال تجديد الاعتقال الاداري  لمدة 3 شهور للمرة الثانية، علي العويوي لمدة أربع شهور، نضال ابو عمر لمدة 6 شهور،  فيما حكمت فعليا على الصحفي حازم نصر لمدة 8 شهر.

 

ورصد "المركز"، اعتداءات  قوات الاحتلال على الصحفيين ، تشمل: جرائم إطلاق نار  وغاز سام وخانق على الصحفيين أدت إلى إصابة(3) صحفيين وهم الصحفيتين رغدة العتمة، وإيمان السلاوي، والصحفي حسن دبوس, فيما تعرض صحفيين للضرب وغيره من وسائل العنف  والاعتداء عليهم خلال تأديتهم عملهم وصل الى (4) حالات اعتداء على الصحفيين  حسن شعلان، نضال اغبارية من الداخل المحتل، والصحفيتين إيمان السلاوي، وصابرين دياب.

 

كما رصد فرض دفع غرامة مالية على الصحفيين (2) وهما: حازم نصر، وفيصل الرفاعي الذي افرجته عنه لاحقاً . وسجلت أساليب الاحتلال في منع الصحفيين من دخول مناطق معينة أو تغطية أحداث أو السفر للخارج والتي بلغت(5) حالات من بينهم  منع الصحفي  اشرف ابو عمرة من غزة للسفر لاستلام جائزته.

 

وأفاد مركز أسرى فلسطين لدراسات أن الاحتلال يعقد صباح اليوم جلسة محاكمة لطاقم إذعة السنابل في الخليل بتهمة التحريض, بعد تسعة أيام على اعتقالهم, حيث  اعتقل فجر الأربعاء، 31/7/2016م,  بعد اقتحام منازل طاقم الاداغة في مدينة دورا جنوب مدينة الخليل جنوب الضّفة الغربية المحتلة، بعد إغلاقها ومصادرة كامل محتوياته.

 

وذكر "المركز"  أنّ القوّات اعتقلت طاقم الإذاعة كاملا وهم: حمادة الدراويش مدير الإذاعة، ومنتصر نصار ومحمد أكرم ونضال عمرو وحامد حامد بعد اقتحام منازلهم وتفتيشها والعبث بمحتوياتها.

 

وأشار الى أن الاحتلال اعتمد على نصّ القرار الصادر عن ما يسمّى بمنسق الشؤون الأمنية في المناطق الفلسطينية على إغلاق الإذاعة لمدّة ثلاثة شهور، بذريعة التحريض.

 

وبين "أسرى فلسطين" أن عملية الاغلاق تمت بعد ساعات قليلة من إطلاق بلدية دورا عبر أثير السنابل حملة أنعش-ضميرك لإعادة إعمار منزلي الأسيرين محمد ابريوش ورائد المسالمة اللذان هدمهما الاحتلال.

 

ونوه على أن سلطات الاحتلال الإسرائيلي قد صعدت من اعتداءاتها على حرية الصحافة والتعبير في فلسطين التي كفلها الاعلان العالمي لحقوق الانسان، و سجلت لجنة دعم الصحفيين في تقريرها الشهري (51) انتهاكاً إسرائيلياً  خلال شهر اغسطس /آب المنصرم.

 

وأشار الى أن وتيرة اعتقال الصحفيين زادت حيث ارتفع عدد الصحفيين المعتقلين في سجون الاحتلال إلى 27 صحفياً بينهم صحفية،  بعد أن اعتقلت منذ بداية شهر اغسطس (8) صحفيين وهم نضال ابو عكر، هادي صبارنة، واسامة شاهين، وطاقم اذاعة السنابل وعددهم خمسة،  واحتجزت 4 آخرين وهم شادي حاتم، أمير ابو مرخية، وخالد معالي وطاقمه، وإيمان سلاوي، واستدعاء(1) وهي الكاتبة لمى خاطر.

 

وطالبت أسرى فلسطين، المجتمع الدولي بالعمل على ممارسة ضغوط جادة على الاحتلال لوقف الاعتداءات على حرية الصحافة ومحاسبة في المحاكم الدولية, والعمل على توفير بيئة آمنة ومواتية للصحفيين الفلسطينيين لأداء عملهم بشكل حر.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق