المقابلات

أسرى فلسطين : الاسير ” رائد السعدي ” عميد أسرى جنين يدخل عامه 28

أفاد مركز أسرى فلسطين للدراسات, الاحد, بان الأسير رائد محمد السعدي (50عاماً) قد دخل عامه الــ 28 في سجون الاحتلال الاسرائيلي, وهو عميد أسرى جنين؛ وأحد أسرى "جنرالات الصبر".

 

 وأوضح "أسرى فلسطين" بان الأسير " السعدي ". من بلدة سيلة الحارثية غربي جنين, اعتقل بتاريخ 28/8/1989 ، ومحكوم بالسجن المؤبد مرتين، إضافة لعشرين عاما بتهمة مقاومة الاحتلال وتنفيذ عمليات عسكرية أدت لمقتل جنود ومستوطنين.

 

وقال "المركز" ان الاسير السعدي أحد  جنرالات الصبر, وهو مصطلح يطلق على من أمضى في سجون الاحتلال ما يزيد عن ربع قرن من الزمان؛ وهو اليوم على أعتاب عامه الـ(28) في سجون الاحتلال.

 

وبين مركز أسرى فلسطين أن الأسير السعدي اعتقل للمرة الأولى في عام 1984 لمدة 6 شهور ، لقيامه برفع علم فلسطين على أعمدة الكهرباء في قريته، وكان مطاردا لعدة سنوات للاحتلال وقام الاحتلال خلال تلك الفترة باعتقال والدته لمدة أربعة أشهر وبعض إخوته للضغط عليه لتسليم نفسه، إلا أن تم اعتقاله من قبل الوحدات الخاصة المستعربة خلال زيارة متخفية لبيته للاطمئنان على أهله في عام 1989.

 

وأشار "المركز" الى أن "السعدي"  قد تعرض في بداية اعتقاله لتحقيق قاسي، لمدة زادت عن ثلاثة أشهر، تناوب على التحقيق معه عدد من ضباط الشاباك وتم نقله بين عدة سجون، وذاق صنوف وألوان العذاب من أجل إذلاله؛ فكَسروا أنفه وأصابوه بقدمه اصابة بالغة، وكان معظم الوقت مقيّد اليدين وجالساً على كرسي خشبيٍ مؤلم لأيام.

 

وأكد مركز أسرى فلسطين لدراسات على أن "السعدي" وبسبب التحقيق القاسي الذي تعرض له أصيب بعدة أمراض مازال يعاني من بعضها حتى الآن وعلى مدار أكثر من ربع قرن من الاعتقال والحرمان؛ ليصبح أحد ضحايا سياسة الإهمال الطبي المتعمد الذي تنتهجه إدارة مصحة السجون الصهيونية بحق الأسرى وأصبح يعاني من عدة أمراض منها قرحة في المعدة، وخفقان القلب المستمر، وآلام في مفصل القدم؛ وهو لا يتناول إلا طعام خاص محدد يتضمن بعض التمر والعسل حسب العلاج المقرر له لأنه ممنوع عن الكثير من الأطعمة بسبب سوء وضعه الصحي.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق