تقارير

أسرى فلسطين/ ارتفاع حالات اعتقال النساء بنسبة 500% منذ عام 2010

 

في دراسة اعدها المركز حول اعتقال النساء خلال انتفاضة القدس

 

أظهرت دراسة حديثة صادرة عن وحدة الدراسات في مركز أسرى فلسطين للدراسات أن اعتقال الاحتلال للنساء الفلسطينيات هي سياسة ممنهجة وعرف متبع منذ بداية الاحتلال وليس أمراً جديداً ولكنه يأخذ منحنى تصعيد في بعض الاحيان حسب تطورات الاوضاع الميدانية .

واشارت الدراسة التي تناولت اعتقال النساء الفلسطينيات خلال انتفاضة القدس الحالية ، الى ان عدد حالات اعتقال النساء والفتيات القصّر بلغ )133) حالة اعتقال منذ بداية اكتوبر العام الماضي ، وحتى نهاية فبراير من العام الحالي، منهن من اعتقل بعد الإصابة بالرصاص الحى ، وبعضهن تم التحقيق معهن وهن ينزفن، فيما ابتدع الاحتلال تهمه الاعتقال على الكتابة على مواقع التواصل الاجتماعي وتحديداً " موقع الفيسبوك" وكذلك تهمه " وجود نية" للمرأة او الفتاة لتنفيذ عملية طعن

.

وبينت الدراسة التي اعدها الباحث في المركز "رياض الاشقر" بان سجون الاحتلال لم تخلو في أي فترة من الفترات من وجود اسيرات في السجون حتى ادبان اتفاق اوسلوا والذى افضى الى تحرير الالاف من الاسرى والاسيرات، وكذلك في اعقاب إبرام صفقة وفاء الأحرار في أكتوبر 2011 ، حيث أبقى الاحتلال على احتجاز ثلاث أسيرات منهن الأسيرة "لينا جربوني" والتي تقبع حتى اللحظة في السجون وتقضي حكماً بالسجن 17 عاماً

.

واكدت الدراسة تصاعد حالات الاعتقال بين النساء والفتيات منذ عام 2010 ، حيث رصدت 45 حالة اعتقال في ذلك العام ، بينما وصلت في عام 2015 الى 291 ، وذلك بنسبة ارتفاع تصل الى  500%، وذلك نتيجة عاملين وهما زيادة التوتر في ساحات المسجد الاقصى ، وحيث انبرت المرأة الفلسطينية للدفاع عنه، والثاني هو اندلاع انتفاضة القدس في الربع الاخير من العام الماضي .

 

واضافت بان الاعتقالات في انتفاضة القدس تميزت عن سابقاتها باعتقال عدد كبير من القاصرات، وبعضهم لم تتجاوز اعمارهن الثانية عشر ، اضافة الى اعتقال جريحات مصابات بالرصاص الحى ، وبعضهن من ذوى الحالات الخطيرة، فيما تميزت بفرض الاعتقال الإداري على الاسيرات والتي طالت 6 منهن حتى اعداد الدراسة.

 

فيما لجأ الاحتلال الى افتتاح سجن الدامون بسبب ارتفاع نسبة الاعتقالات في صفوف النساء وعدم استيعاب سجن هشارون للأعداد الموجودة، ونقل اليه 24 اسيرة، في ظروف قاسية .

 

كذلك تطرقت الدراسة الى سياسة الاحتلال الجديدة باللجوء الى اعتقال النساء والفتيات بحجة الكتابة على مواقع التواصل الاجتماعي ، حيث اعتقلت 6 فلسطينيات بتهم التحريض حولت بعضهن الى الادارى ، ولا يزال 3 اسيرات يخضعن للادارى في سجون الاحتلال.

 

واوصت الدراسة بضرورة الاهتمام اكثر بقضايا الاسيرات في سجون الاحتلال، وتفعيلها اعلامياً ، وكذلك استغلال انضمام السلطة الى محكمة الجنايات لرفع دعوى على الاحتلال لارتكابه جرائم حرب بحق الاسيرات سواء بالقتل او الاعتقال التعسفي .

 

مركز اسرى فلسطين

14/3/2016

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق