مقابلات

اسرى فلسطين/ تركهم في البرد لساعات اسلوب جديد للتنكيل بالمواطنين خلال الاعتقال

 

قال مركز اسرى فلسطين للدراسات بان الاحتلال يتفنن في استخدام اساليب التنكيل بالمواطنين الفلسطينيين خلال عمليات الاعتقال والاحتجاز في السجون ، والتي كان اخرها سياسة ترك المواطنين الذين يتم اعتقالهم من المنازل بعد منتص الليل لساعات في البرد القارس .

 

واوضح رياض الاشقر الناطق الاعلام للمركز بان سلطات الاحتلال بدأت استخدام هذا الاسلوب منذ شهر بحيث كنت في السابق تعتقل المواطن الفلسطيني وتنقله مباشرة او بعد القليل من الوقت والتحقيق الميداني الى الاليات العسكرية قبل نقله الى مراكز التحقيق ، بينما الان تتعمد ترك المواطن المعتقل بعد تقييد يديه وتعصيب عينيه في البرد القارس حتى بزوغ النهار وهذا يستغرق ما لا يقل عن 6 ساعات ، بل ويقوم الجنود في بعض الاحيان بالتقاط صور تذكارية مع هؤلاء المعتقلين.

 

واشار الاشقر الى انه وامعانا في تعذيب هذا الاسير يرفض الاحتلال تزويده بملابس اضافيه عند الاعتقال حتى تخفف عنه من وطأة الرد القارص في مثل هذا الوقت من العام، وتقوم باصطحابه الى مكان خالي خارج البلدة التي يعتقل منها، وتبقيه هناك بحراسه الجنود لساعات قبل نقله الى التحقيق، وهذا استخدم مع العشرات من المعتقلين مؤخراً .

 

واضاف الاشقر بان الاسرى الذين استخدم الاحتلال معهم هذا الاسلوب اكدوا بان اطرافهم تجمدت من البرد ، وان الجنود رفضوا انهاء عملية الشبح في العراء ونقلهم الى العربات لحمايتهم من الرياح الشديدة، واشاروا الى انه في بعض المرات ساقط المطر عليهم واغرق ملابسهم دون ان يهتم الجنود للأمر واستمروا في حجزهم حتى الصباح .

 

 وطالب الاشقر المؤسسات الحقوقية الدولية التدخل لحماية ابناء الشعب الفلسطيني من قمع وجرائم الاحتلال بحقهم ، ووقف الاعتقالات التعسفية بحق المواطنين الامنيين، والزام الاحتلال بتطبيق الاتفاقيات الدولية التي تحفظ حقوقهم وتصون كرامتهم .

 

مركز اسرى فلسطين

19/1/2015

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق