تقارير

تشخيص خاطئ للأسير المريض إياس الرفاعى

 

مركز أسرى فلسطين للدراسات (خاص) 

 

أكد والد الأسير المريض إياس عبد حمدان الرفاعي (32 عاماً)؛ أن عملية المنظار التي خضع لها نجله في مشفى سوروكا كانت خاطئة؛ حيث تم التشخيص من خلال المنظار للمعدة وليس للأمعاء التي يوجد بها الورم المتسبب بالنزيف الحاد المستمر مع ابنه الأسير منذ أيام؛ جاء ذلك في اتصال هاتفي مع مؤسسة مهجة القدس اليوم الخميس.

 

وأفاد والد الأسير الرفاعي أن استهتار أطباء الاحتلال وعدم شعورهم بالمسئولية تجاه حياة نجله المهددة؛ أدى لذلك الخطأ الطبي؛ مبينا أن نقل نجله الأسير لمشفى سوروكا وخضوعه لعملية المنظار وأخذ خزعة لم يكن مجديا؛ ذلك أن عملية المنظار وأخذ الخزعة تمت للمعدة –وهي سليمة بالطبع-؛ ولم تتم لمكان المشكلة في الأمعاء الغليظة والتي تتسبب بالنزيف الحاد.

 

و أضاف والد الأسير الرفاعي أن ابنه تم نقله مجددا لسجن إيشل الإسرائيلي بعد الانتهاء من عملية المنظار في مشفى سوروكا؛ مشيرا إلى أن نجله لا يرجو أي نتيجة من تلك الزيارة؛ بل إن حالته الصحية معرضة للتدهور مجددا؛ نظرا لتحمله مشاق وأعباء التنقل في البوسطة الحديدية؛ والتي لا يستطيع تحملها الأسير الذي لا يعاني أية امراض.

 

وجدد والد الأسير المريض إياس الرفاعي مناشدته مؤسسات حقوق الانسان المحلية والدولية والجمعيات التي تعنى بشئون الأسرى وفي مقدمتها اللجنة الدولية للصليب الأحمر بضرورة التدخل الفوري والضغط على الاحتلال من أجل الاهتمام بعلاج ابنه الذي لم يصرف له خلال الفترة الماضية سوى بعض المسكنات في ظل غياب حقيقي لأي علاج جذري لحالته الصحية . 

 

جدير بالذكر أن الأسير المجاهد إياس الرفاعي من قرية كفر عين قضاء رام الله، ولد بتاريخ 09/09/1983، وهو أعزب، واعتقل من قبل قوات الاحتلال الاسرائيلي بتاريخ 14/08/2006، وصدر بحقه حكما بالسجن 11 عاما، بتهمة الانتماء لحركة الجهاد الإسلامي؛ والقيام بأعمال مقاومة ضد قوات الاحتلال الاسرائيلي

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق