التقارير

اسرى فلسطين / 47 اسير فى سجون الاحتلال يعانون من مشاكل في الكلى

 

مركز أسرى فلسطين للدراسات (خاص) 

 

أكد مركز أسرى فلسطين للدراسات بأن المئات من الأسرى يعانون من أمراض مختلفة في سجون الاحتلال، والعشرات منهم مصابون بأمراض خطيرة حياتهم معرضة للخطر نتيجة الاستهتار بحياتهم وعدم تلقيهم علاج مناسب لحالاتهم المرضية ومن بينهم (47) اسيراً يعانون من أمراض ومشاكل واضحة في الكلى.

 

وقال رياض الأشقر الناطق الإعلامي للمركز بأن امراض الكلى التي يعانى منها الاسرى تتراوح ما بين الفشل الكلوي، او استئصال لإحدى الكليتين، والتهابات شديدة في الكلى، او توقف احدى الكليتين عن العمل بشكل كامل او جزئي، اضافة الى معاناة بعضهم من وجود أكياس على الكلى، او وجود حصوة في الكلى وهؤلاء يشكلون الغالبية من إجمالي عدد الاسرى الذين يعانون من مشاكل الكلى في سجون الاحتلال.

 

حالات صعبة
واوضح الاشقر بأن هناك الأسير "سامر علي عويسات" من سكان القدس يعاني من جراء إصابته بالرصاص قبل اعتقاله حيث تم استئصال إحدى كليتيه وجزء من الأمعاء، ولا يتلقى علاج مناسب لحالته المرضية، بينما يعانى الأسير "عيسى اسماعيل الطرايرة" (50 عاماً)، من بلدة بني نعيم في محافظة الخليل، من وجود أكياس على الكلى، ويحتاج الى عملية عاجله لإزالتها وتماطل ادارة السجون في اجرائها .

واشار الاشقر الى ان الاسير" ابراهيم البيطار" من خانيونس جنوب قطاع غزة، يعيش على كليه واحده، حيث اخبر الاطباء في مشفى "سوروكا ذويه بعد فحوصات طبية اجريت له انه يعيش على كلية واحدة ، بينما تؤكد عائلته ، بانه ولد بكليتين ، ولم يسبق له أن خضع لأية عملية جراحية، ولم يكن يعاني من أية مشاكل في الكلى قبل اعتقاله، وطالبت بالتحقيق ى ادعاءات الاحتلال، معبره عن خشيتها ان يكون الاحتلال قد استأصل احدى كليتيه دون علمه .

 

فشل كلوى

واعتبر الاشقر اخطر الحالات التي تعانى من مشاكل في الكلى هم الاسرى المصابون بالفشل الكلوى، وفى مقدمتها حالة الأسير "شاهر بركات عشة" من محافظة نابلس والمعتقل منذ عام 2001 ، ومحكوم 19 عاما ونصف، ، يعاني من فشل كلوي كامل، ورغم ذلك لا يتلقى سوى المسكنات التي وصل عددها الى 12 نوعا من الحبوب'.


واستشهد الاشقر بعدة حالات لأسرى محررين قضوا بعد الإفراج عنهم نتيجة مرض الفشل الكلوي الذى اصيبه فيه خلال فترة اعتقالهم كالأسير المحرر" اشرف ابوذريع" من الخليل الذى استشهد بعد أسبوعين من إطلاق سراحه نتيجة اصابته بالفشل الكلوي، و الأسير المحرر "زهير لبادة" الذي استشهد بعد أقل من اسبوع على إطلاق سراحه، إذ كان يعاني من الفشل الكلوي الكامل .

 

حصوات الكلى

وبين الاشقر بأن العدد الاكبر من الاسرى الذين يعانون من مشاكل في الكلى تنحصر في اصابتهم بحصوة فى الكلى وذلك نتيجة شرب الماء الغير صحى والملوث في بعض الاحيان ، اضافة الى الاجواء الصحراوية فى العديد من السجون والتي تساهم فى امتصاص سريع للماء داخل الجسم وبالتالي تسهيل ترسب الاملاح وتشكيل الحصى داخل الكلى .
مضيفاً بان الحصوات فى الكلى تسبب الام شديدة للأسرى، وتحتاج الى مسكنات قوية فورا لتخفيف الالم، وهذا لا يتوفر في سجون الاحتلال، وخاصة في اوقات الليل بعد اغلاق الاقسام لا تسمح الادارة بنقل أي اسير للعيادة للعلاج، كذلك فان ادارة السجون لا تجرى عمليات تفتيش حصى للأسرى الذين يحتاجون الى ذلك النوع من العمليات .

 

مناشدة

وطالب المركز كافة المؤسسات والهيئات الدولية وخاصة منظمة الصحة العالمية ، ومنظمة أطباء بلا حدود ، بضرورة إرسال لجان طبية بشكل عاجل لزيارة السجون والاطلاع على حالات الأسرى المرضى الذين يتعرضون للقتل البطيء على يد السجان ،والتدخل العاجل لإنقاذ حياة هؤلاء الأسرى المرضى. وخاصة المصابين بأمراض خطيرة.

 

 

وحدة الإعلام
مركز أسرى فلسطين للدراسات
7/6/2015

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق