المقابلات

أسرى فلسطين يدعو إلى تحييد الأسرى عن تداعيات الأزمة المالية للسلطة

 

مركز أسرى فلسطين للدراسات ( خاص ) 

 



دعا مركز أسرى فلسطين للدراسات إلى تحييد الأسرى في سجون الاحتلال عن تداعيات الأزمة المالية التي تعانى منها السلطة الفلسطينية نتيجة وقف الاحتلال توريد أموال الضرائب لها ، وحجزها منذ شهرين لأسباب لممارسة الضغط عليها .



وقال رياض الاشقر الناطق الإعلامي للمركز بأن الأسرى ضحوا بما فيه الكفاية بأعمارهم وشبابهم ولا يجب أن يتحملوا تداعيات هذه الأزمة الجديدة التي انعكست على أوضاعهم داخل السجون وأدت إلى وقف مخصص الكنتين عنهم والبالغ 400 شيكل لكل أسير ، وهو مبلغ قليل ولكنه يعين الأسرى على شراء بعض الحاجيات اللازمة للمعيشة داخل السجن.


واعتبر الأشقر بأن المواطن خارج السجون يمكن أن يتحمل، ويتدبر أمره ، بينما الأسير داخل السجون فهو يعيش على حسابه الخاص حيث لا توفر إدارة السجون أدنى متطلبات الحياه لهم ، وان قطع مبلغ الكنتين عنهم سيؤثر بشكل كبير عليهم، وسيشكل ضغط إضافي عليهم ، ويزيد الأعباء التي يتحملها الأسرى نتيجة ممارسات الاحتلال القمعية بحقهم.


وقال بأن على السلطة أن تفصل بين قضية حجز أموال الضرائب، ودفع مستحقات الأسرى داخل السجون، حيث أنها تتلقى مساعدات مالية من الدول العربية بشكل دائم، وتستطيع أن توفر للأسرى مبلغ الكنتين، أو تقليص النفقات الغير ضرورية للمسئولين لإرسالها إلى الأسرى فهم يستحقون أكثر من ذلك .


ودعا إلى إيجاد بدائل سريعة وتوفير الأموال للأسرى ، لان تأخيرها من شأنه أن يضاعف معاناتهم ويحرمهم من الكثير من الاحتياجات التي يشترونها من كنتين السجن.

 

مركز أسرى فلسطين
6/2/2015

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق