تقارير

أسرى فلسطين/ الأسيران أبوسرور يدخلان عامهما الثالث والعشرين على التوالي

 

مركز أسرى فلسطين للدراسات (خاص) 

 



أفاد مركز أسرى فلسطين للدراسات بأن الأسيران " ناصر حسن عبدالحميد ابو سرور" 45عام، و " محمود جميل حسن أبو سرور" 44 عاما، من مخيم عايدة شمال مدينة بيت لحم أنهيا عامهما الثاني والعشرين ودخلا عامهما الثالث والعشرين على التوالي فى سجون الاحتلال .



وأوضح المركز في بيان صحفي بأن الأسيران "أبوسرور" معتقلان منذ 5/1/1993 ، ومحكومان بالسجن المؤبد مدى الحياة بعد أن اتهمهما الاحتلال بالمشاركة في عملية قتل ضابط جهاز الشاباك "حاييم نحمانى" برفقه ابن عمهما الشهيد "ماهر ابوسرور" في ذلك العام .


وأشار المركز أنه برغم الظروف القاسية والعراقيل التي يضعها الاحتلال أمام تعليم الأسرى ، فقد تمكن الاسير "محمود" خلال اعتقاله من الحصول على درجة البكالوريوس ومن ثم درجة الماجستير في العلوم السياسية من الجامعة العبرية المفتوحة تخصص دراسات إسرائيلية.


وبين المركز بأنه كان من المتوقع الإفراج عنهما خلال الدفعة الرابعة لصفقة إحياء المفاوضات بين السلطة و الاحتلال في شهر آذار من العام الماضي، وتم نشر اسمهما عبر وسائل الاعلام ، وقد استعد ذويهم واحبائهم لاستقبالهم ، إلا أن الاحتلال نكث بوعده وامتنع عن إطلاق سرح الدفعة الرابعة من القدامى التي تضم 30 أسيراً ، مما أصاب ذويهم بالإحباط .


وأضاف المركز بأن والده الأسير "محمود" الحاجة صبحة عبد العزيز أبو سرور توفيت ورحلت فى 16/8/2014، قبل أن تكحل عينها برؤية نجلها، وقد كانت تحلم بعد انتشار نبأ إطلاق سراحه أن تراه عائدا إلى منزله بعد أن غادره قبل اثنين وعشرين عاما بعد اعتقاله ، خصوصا وان والده كان قد انتقل إلى رحمته تعالى وهو في السجن وتحملت هى عبء التنقل بين سجون الاحتلال لزيارته رغم وضعها الصحي الصعب .

 

مركز أسرى فلسطين
7/1/2015

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق