منوعات

بقايا آمل ( بهاء العدم )

 

مركز أسرى فلسطين للدراسات – الخليل ( خاص )

 

لم يكن لذالك الظلام السرمدي في داخل سجون الاحتلال تأثير؛ فثمة صباح ينتظر الأسير القسامي بهاء الدين علي حسن العدم ابن بلدة دير سامت جنوب غرب الخليل، مواليد (1985م)، والذي اعتقل في عام (2010م) ليصدر في حقه حكم بالسجن المؤبد و25 عاماً، وبهذا يكون قد أمضى أربعة أعوام حتى اللحظة، اتهم بمشاركته في التخطيط وقتل شرطي إسرائيلي وإصابة أخر برفقة آخرين من حركة حماس قرب الخليل.

 

جرى الاعتقال ضمن حملة تفتيش ومداهمة لمنازل المواطنين في تلك الأثناء، حيث اعتقل (20) مواطناً من البلدة من بينهم العدم، من بعد محاصرة المنزل وتفجير الباب الخلفي للبيت، وإطلاق النار داخل البيت بشكل عشوائي كما وقد استخدموا الكلاب للتفتيش، واعتدي على الأسير وشقيقه المحرر؛ تعرضَ موسى وبهاء للضرب المبرح من قبل قوات الاحتلال، واعتقل الشقيقان، ويذكر بأن موسى شقيق بهاء قد أمضى (7) أعوام داخل سجون الاحتلال الإسرائيلي؛ ولم يمضي أسبوعين على خروجه من الاعتقال ليعاد اعتقاله من جديد.

 

أما الإذاعة الصهيونية فلقد بررت ماحدث بقولها: " إن قوات الأمن تبحث عن منفذي هجوم عسكري على ثلاثة من أفراد الشرطة الاسرائلية أدى إلى مقتل أحدهم قرب مستوطنة بيت حاغاي اليهودية ومخيم الفوار للاجئين الفلسطينيين في منطقة الخليل".

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق