التقارير

400 حالة اعتقال خلال أكتوبر بينهم 16 امرأة و 62 طفل

أكد مركز أسرى فلسطين للدراسات بأن سلطات الاحتلال واصلت خلال شهر أكتوبر الماضي حملات الاعتقال التعسفية ضد أبناء شعبنا بكافة شرائحه، حيث رصد المركز في تقريره الشهري حول الاعتقالات (400) حالة اعتقال، من بينهم (62) طفلاً قاصراً ، و(16 ) امرأة وفتاة.

وأوضح “الباحث “رياض الأشقر” الناطق الإعلامي للمركز بأن التقرير رصد (21) حالة اعتقال لمواطنين من قطاع غزة، (10) منهم صيادين تم اعتقالهم خلال ممارسة عملهم قباله شواطئ القطاع بعد مصادرة مراكبهم أحدهم اصيب بالرصاص حين الاعتقال، وقد اطلق سراحهم بعد التحقيق معهم في ميناء اسدود.
وعن حاجز بيت حانون/ايرز اعتقلت قوات الاحتلال مدير معبر “ايرز” في الشؤون المدنية “ناصر الكيلاني” خلال توجهه من قطاع غزة الى الضفة، بينما الباقي تم اعتقالهم خلال اقترابهم أو اجتيازهم السلك الفاصل خلال مشاركتهم في مسيرات العودة .

واعتقلت قوات الاحتلال الشاب “مهدي فاروق أبوهنية”، من بلدة عزون شرق قلقيلية، وهو من ذوي الاحتياجات الخاصة، ومددت اعتقاله مرتين ورفضت اطلاق سراحه .

وأصدرت محكمة الاحتلال حكما بالسجن المؤبد بحق الأسير “محمد يوسف شناوي” (22 عاماً) من حيفا بعد ادانته بقتل مستوطن، وإصابة آخر .

اعتقال النساء والأطفال

وأشار “الأشقر” إلى أن الاحتلال واصل الشهر الماضي استهداف النساء والأطفال القاصرين بالاعتقال والاستدعاء حيث رصد المركز(62) حالة اعتقال لأطفال، أصغرهم طفل من عائلة ابورميله” (9 سنوات) تم احتجازه على حاجز قرب المسجد الاقصى، بينما اعتقل الطالبين “أمير ويعقوب، إدريس” (12) عاماً من مدرسة الخليل بالبلدة القديمة.

بينما رصد (16) حالة اعتقال لنساء وفتيات بينهن 4 قاصرات وهن الشقيقتيْن أسيل (14عاماً) ونسرين (15 عاماً) وهما نجلتى الأسير “بسّام أبو عكر” بعد اقتحام منزله في مخيم عايدة شمال بيت لحم، واطلق سراحهن بعد ساعات، والفتاة ” صابرين سند” ١٧ عاما من بيت لحم، والفتاة “رنين عميره” 18 عام خلال مواجهات في الخان الاحمر شرق القدس.

كذلك اعتقل 4 سيدات من عائلة المطارد ” أشرف نعالوه” الذى نفذ عملية “بركان”، والتي قتل فيها مستوطنين حيث اعتقل والدته “وفاء محمود مهداوي “٥٤ عاماً” ونقلها الى مركز تحقيق الجلمة، ولا تزال معتقلة، كذلك اعتقل شقيقاته الثلاثة ” سندس، وهنادى، وأطلق سراحهما والمحاضرة الجامعية “فيروز” لا تزال معتقلة.
كذلك اعتقل الاحتلال السيدة “اسلام عبيات ” من بيت لحم وهى زوجة الأسير “عبد الله عبيات” خلال زيارتها لزوجها فى عوفر، وأطلق سراحها بعد أسبوع، فيما أعاد اعتقال الأسيرة المحررة ” ياسمين أبو سرور “ووالدتها “فدوى أبو سرور” من مخيم عايدة بمدينة بيت لحم ، واطلق سراحها بعد 8 أيام .
القرارات الإدارية

وأوضح “الأشقر” بأن سلطات الاحتلال واصلت خلال أكتوبر إصدار القرارات الادارية بحق الأسرى الفلسطينيين، حيث أصدرت محاكم الاحتلال الصورية (40) قرار إداري، منهم (8) قرارات جديدة للمرة الأولى غالبيتهم أسرى محررين اعيد اعتقالهم مرة أخرى وفرض عليهم الإداري، و(32) قراراً بتجديد الفترات الاعتقالية لأسرى إداريين لمرات جديدة، تراوحت ما بين شهرين إلى ستة أشهر.

وعلق الأسير “خضر” عدنان اضرابه المفتوح عن الطعام بعد 58 يوماً، بعد ان انتصر في معركته وحكم بالسجن الفعلي لمدة عام تنتهى بعد أيام، بينما لا يزال الأسير “ًصدام عوض” من الخليل يواصل اضرابه المفتوح عن الطعام احتجاجا على نكث الاحتلال بوعده بعدم التجديد له، بينما أعلن الأسير “رزق الرجوب” (60 عام) من الخليل اضراب مفتوح عن الطعام بعد ان رفضت سلطات الاحتلال اطلاق سراحه وقد وعدته بذلك بعد ان خاض اضرابين عن الطعام.

عقوبات بحق الأسرى

وأكد “الأشقر” بأن سلطات الاحتلال صعدت خلال أكتوبر من اعتداءاتها على الأسرى والأسيرات والتنكيل بهم، وفرض عقوبات جديدة بحقهم، فعلى صعيد الأسيرات فرضت ادارة السجون عدة عقوبات تملت في حرمان عدد منهن من الزيارة وقطع المياه السّاخنة، وتقليص عدد القنوات العربية، فيما نقلت كافة الاسيرات من سجن هشارون الى قسم جديد في سجن الدامون .

وفى سجن ريمون فرضت عدة عقوبات منها ابلاغ الأسرى أنه سيتم سحب المرواح والمطابخ الداخلية من الأقسام، كما قامت أيضاً بفرض برنامج تفتيش ليلي للأقسام من الساعة 12 حتى الساعة 2 صباحاً، وقد احتج أسرى المعتقل على هذا القرار وقاموا بإرجاع وجبتين من الطعام، ورفض الخروج إلى الزيارة .

فيما عزلت ستة أسرى من سجن عسقلان في زنازين العزل الانفرادي بعد اقتحام قسم الامنيين وتخريب اغراض الأسرى وحرمانهم من زيارة ذويهم لمدة شهر، وفرض غرامة مالية يصل مقدراها إلى 300 شيقل بحق كل أسير، ومنعهم من الخروج إلى ساحة الفورة، وسحب الأدوات الكهربائية من القسم لعزلهم عن العالم الخارجي .
وفى سجن ايشل نقلت الادارة ثمانية أسرى من قسم “5” إلى زنازين منفردة في معتقلات متفرقة منها زنازين “النقب ورامون ونفحة”، بزعم قيامهم بصناعة مجسمات كرتونية غير مسموح بها .

وفى هداريم فرضت الادارة عقوبات جديدة تمثلت بعزل 5 أسرى في زنازين العزل الانفرادي وإغلاق المطبخ والكانتينا، والتهديد بتحويل غرف المعتقل إلى زنازين عزل انفرادي، و بسحب جميع الكراسي والطاولات من ساحة الفورة، وعدم السماح للأسرى بالخروج من غرفهم عند قيامها بما يسمى “الفحص الأمني” (دق الشبابيك)، الأمر الذي لم يكن قائماً في السابق.

مركز أسرى فلسطين للدراسات
3/11/2018

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق