التقارير

390 حالة اعتقال خلال آب بينهم 17 امرأة و 65 طفل

أكد مركز أسرى فلسطين للدراسات بأن سلطات الاحتلال واصلت خلال شهر آب الماضي حملات الاعتقال التعسفية ضد أبناء شعبنا بكافة شرائحه، حيث رصد المركز في تقريره الشهري حول الاعتقالات خلال تموز (390) حالة اعتقال، من بينهم (65) طفلاً قاصراً ، و(17) امرأة وفتاة.

واعتقل الاحتلال (12) متضامناً اجنبياً كانوا على متن سفينة “حرية” بعد الاستيلاء عليها في المياه الدولية خلال رحلتها الى قطاع غزة لكسر الحصار، ونقلتهم الى ميناء اسود وقامت بترحيلهم الى بلدانهم ومن بينهم طاقم فضائية “برس T.V” اللندنية.

فيما اعتقل 4 صحفيين بسبب عملهم الصحفي، وهم الصحفي “علي دار علي” من رام الله بعد اقتحام منزله، والصحفي “نادر بيبرس ” من حي واد الجوز بمدينة القدس بعد اقتحام منزله، والصحفي ” إبراهيم عاهد الرنتيسي” مراسل قناة “trt” التركية، من رام الله ، والصحفي “إبراهيم رياض عطا” .

اعتقالات غزة
وأوضح “الباحث “رياض الأشقر” الناطق الإعلامي للمركز بأن التقرير رصد (21) حالة اعتقال لمواطنين من قطاع غزة، غالبيتهم من الصيادين حيث رصد اعتقال (13) صياداً خلال ممارسة عملهم في صيد السمك قباله شواطئ القطاع بعد مصادرة مراكبهم والتحقيق معهم فى ميناء اسدود ومن ثم اطلاق سراحهم، اضافة الى اعتقال 3 مواطنين على حاجز بيت حانون “ايرز” اثنين منهم تجار وهم ” محمد احمد الاسطل” من خانيونس ، و” بسام أبو شريعة” من غزة ، اضافة الى اعتقال المريض ” إبراهيم قديح” ، و5 اخرين تم اعتقالهم خلال اجتيازهم السلك الفاصل .

اعتقال النساء والأطفال
وأشار “الأشقر” الى أن الاحتلال واصل الشهر الماضي استهداف النساء الفلسطينيات والأطفال القاصرين بالاعتقال والاستدعاء حيث رصد المركز خلال الشهر الماضي (65) حالة اعتقال لأطفال أصغرهم الطفل “خضير يونس عوض (12 عاماً)، من بلده بيت أمر بالخليل .

بينما رصد (17) حالة اعتقال لنساء وفتيات بينهن “سائدة بدر” 55 عام وهى زوجه النائب في المجلس التشريعي الفلسطيني عن محافظة الخليل ” محمد بدر” بعد اقتحام منزله برفقه ضباط من المخابرات، و المحاضرة الجامعية “سونيا الحموري” (40 عامًا) من الخليل بعد اقتحام منزل زوجها، كذلك اعتقلت “نسرين دويات” وهى زوجة النائب المقدسي “أحمد عطون” عقب اقتحام منزله في قرية صور باهر جنوب القدس، وقد افرجت عنها بعد التحقيق لساعات .

كما اعتقلت السيدة ” سوزان أبو غنام ” وهى والدة الشهيد ” محمد أبو غنام” بعد اقتحام منزلها في بلدة الطور وتفتيشه ومصادرة بعض الأوراق والنقود والحاسوب، والسيدة ” صابرين ابو اسنينة ” من بلدة سلوان علما انها مريضة .

وقد جرت معظم حالات اعتقال النساء من مدينة القدس حيث اعتقلت (10) نساء دفعة واحدة على أبواب المسجد الأقصى، ثمانية منهن، من سكان أراضي عام 1948، واطلق سراحهن بشرط إبعادهن عن المسجد لمدة أسبوعين ، كما استدعت للتحقيق المرابطة “خديجة صويص” وحرمتها من التواجد قرب المسجد الاقصى والأروقة المؤدية اليه لمدة 6 شهور ، فيما حرمت نجلتها الفتاة “شفاء ابوغالية” 16 عام من التواجد في المسجد الاقصى لمدة اسبوعين .

كذلك سلم “فاطمة سدر” من الخليل بلاغاً للمقابلة بعد اقتحام منزله زوجها “جلال يغمور” وسلم ” هناء مسك ” من الخليل بلاغاً للمقابلة، بعد اقتحام منزل زوجها الأسير المحرر “جمال كرامه” .

القرارات الإدارية والمقاطعة
وأوضح “الأشقر” بأن سلطات الاحتلال واصلت خلال اغسطس اصدار القرارات الادارية بحق الأسرى الفلسطينيين، حيث أصدرت محاكم الاحتلال الصورية (85) قرار إداري، منهم (30) قرار لأسرى جدد للمرة الأولى، و(55) قراراً بتجديد الفترات الاعتقالية لأسرى إداريين لمرات جديدة، تراوحت ما بين شهرين الى ستة أشهر، ومن بين من صدرت بحقهم قرارات ادارية الأسيرة “فداء محمد اخليل” (23 عاما)، من الخليل وذلك لمدة 6 شهور ، بعد اعتقال فعلى دام شهرين ونصف، وكان من المفترض اطلاق سراحها حسب قرار المحكمة .

فيما أعلن الأسرى الاداريين عن نيتهم تعليق خطوة مقاطعة المحاكم ابتداءً من العاشر من ايلول الجارى، وتستمر خطوة تعليق مقاطعة المحاكم حتى تاريخ العاشر من ديسمبر القادم، وذلك بهدف إعطاء الوقت الكافي للجنة الخاصة بإدارة البرنامج النضالي لدراسة القرارات الصادرة عن المحاكم بدرجاتها حيال الأسرى الإداريين، وفحص مدى التزام المحكمة بالوعود التي جاء بها ممثلو جهاز الاستخبارات، وبناء على نتائج التقييم خلال فترة التعليق سيتم الإعلان عن موقف اللجنة القادم.

أوضاع قاسية
كما واصل الاحتلال خلال آب/اغسطس اعتداءاته بحق الأسرى واهمال علاج المرضى منهم فقد اقدمت الوحدات الخاصة على اقتحام سجن جلبوع عدة مرات كان اصعبها اقتحام قسم (1) حيث اعتدت على الاسرى بالضرب واطلقت غاز الفلفل والمسيل للدموع، بهف اجبارهم على تنفيذ حملة تنقلات دون رغبتهم ، حيث اغلقت القسم بالكامل عقاباً للأسرى على رفضهم قرار النقل .

فيما اقتحمت قسم 6 بسجن ريمون ونقلت الأسرى منه إلى قسم (5)، بعد أن عبثت بمقتنيات الأسرى وقلبتها رأساً على عقب، كذلك اقتحمت قسم “3” في سجن “نفحة” ونقلت كافة الأسرى منه الى قسم 4 وشرعت بعمليات تخريب لمقتنياتهم.

وعلى صعيد تراجع أوضاع الأسرى المرضى نقل الأسير “ياسر ربايعة” (44 عاماً) من سكان بيت لحم، إلى مشفى “سوروكا” لاستئصال القولون، علماً بأنه مصاب بالسرطان في منطقة المستقيم منذ خمسة أشهر، ويعاني أيضا من مرض الكبد الوبائي، ويتناول 7 حبات دواء يوميا، ويخضع للعلاج الكيماوى، وقد تفاقم وضعه الصحي جراء مماطلة إدارة معتقلات الاحتلال في تقديم العلاج اللازم له، كذلك تراجعت صحة الاسيرة “اسراء جعابيص ” نتيجة مماطلة الاحتلال في تقديم العلاج لها، كما نقل الأسير “نزار شحادة ” من سكان الخليل لمشفى برزيلاي بعد تدهور حالته الصحية وهو يعاني من مشاكل في القلب، و تراجعت صحة الأسير” راغب عليوي” (41 عاماً) من مدينة نابلس، حيث يعاني من مشاكل في القلب، وقد أُجريت له عملية قسطرة مرتين، و الأسير “ياسر الطروة” (21 عاماً) من الخليل، يعانى من وضع صحي صعب، حيث انه اصيب بسبع رصاصات أثناء اعتقاله، وعلى إثرها تم استئصال إحدى الكليتين والمرارة، ولا يزال يشتكي من وجود رصاصة في رجله اليمنى، وهو بحاجة إلى متابعة طبية فائقة.

مركز أسرى فلسطين للدراسات
1/9/2018

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق