منوعات

المحرر التاج سيستأنف إضرابه بعد (96) ساعة ما لم ينقل إلى أوروبا للعلاج

 

رام الله – مركز أسرى فلسطين للدراسات (خاص)

 

قرر الأسير المحرر محمد رفيق التاج (41) عاماً من مدينة طوباس، والمصاب بالفشل الرئوي، استئناف إضرابه المفتوح عن الطعام يوم الخميس القادم 11-7-2013، أي بعد (96) ساعة من تعليق إضرابه ظهر اليوم، ما لم يتم نقله للعلاج في أحد المستشفيات الأوروبية .

 

وأعلن الأسير المحرر محمد التاج خوض إضرابه عن الطعام، اليوم الأحد، من مكان تواجده في مجمع فلسطين الطبي برام الله، نتيجة عدم نقله للعلاج إلى أوروبا والإسراع في علاجه من قبل السلطة الفلسطينية، بعد شهرين من الإفراج عنه.

 

ويعاني التاج من تليف رئوي وعجز ما نسبته 85% من أداء الرئتين، وهو بحاجة لزراعة رئتين، بعد إصابته بالمرض أثناء اعتقاله، حيث أفرجت إسرائيل عنه بتاريخ 18-4-2013، بعد اليأس من حالته الصحية، والذي كان متوقعاً أن يكون الشهيد 208 بعد استشهاد ميسر أبو حمدية نتيجة الاهمال الطبي.

 

وقال المحرر التاج لـ "مركز أسرى فلسطين للدراسات" إنه " علق إضرابه بعد تلقيه وعودات من قبل السلطة الفلسطينية اليوم بنقله إلى مركز علاج ورعاية في أحد الدول الأوربية، وأنهم طلبوا منه أن يمهلوه، حتى الخميس 11-7 من أجل التنسيق بشكل كامل".

 

وتم الاتفاق على تعليق الإضراب بحضور محافظ محافظة رام الله والبيرة د. ليلى غنام، ومسؤول الملف الطبي في الرئاسة الفلسطينية د. مدحت طه، ووزير الأسرى عيسى قراقع، ووزير الصحة جواد عواد.

 

وهدد التاج مضيفاً لـ "مركز أسرى فلسطين للدراسات"  " سأبدأ بخوض الإضراب المفتوح عن الطعام إذا لم يتم تلبية مطالبي، وبقيت في مجمع فلسطين الطبي بعد يوم الخميس، مشيراً إلى أنه عرض عليه السفر للعلاج إلى الأردن فرفض قائلاً " أنا أريد العلاج ولا أريد السفر لأجل السفر".

 

بدوره، قال وزير شؤون الأسرى والمحررين عيسى قراقع، في الضفة،  في تصريحات صحفية  إن قضية علاج الأسير التاج طرحت منذ شهور، حيث تمت مراسلة العديد من الدول، من أجل توفير العلاج اللازم له، غير أن تأخير السفر بسبب الإجراءات الطبية التي تتخذها الدول مثل إسبانيا التي تطالب بإجراء فحوصات جديدة، حتى تتم دراستها، وسيتم الرد على هذا الطلب.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق