التقارير

الأسير بشير الخطيب من أراضي 48 يدخل عامه الثاني والثلاثين على التوالى

أفاد مركز أسرى فلسطين للدراسات بأن الأسير الفلسطيني “بشير عبدالله كامل الخطيب ” 57 عام من مدينة الرملة بالداخل الفلسطيني أنهى عامه الثلاثين في سجون الاحتلال، ودخل عامه الواحد والثلاثون بشكل متواصل .
وأوضح الناطق الإعلامي للمركز الباحث “رياض الأشقر” أن الاحتلال اعتقل الأسير “الخطيب” بتاريخ 1/1/1988، اتهمه بالانتماء إلى منظمة محظورة, وحيازة أسلحة ومتفجرات بطريقة غير قانونية, والقيام بعمليات فدائية ادت الى قتل يهود، وحكم عليه بالسجن المؤبد مدى الحياة، بينما في العام 2012 ، وبعد جهود قانونية حدد الاحتلال المؤبد ب(35) عاماً ، امضى منها 31 عاماً حتى الان .
وبين “الأشقر” بان الأسير الخطيب متزوج وله خمسة ابناء، اثنين من الذكور وثلاثة بنات, وجميعهم تزوجوا وأصبح لديهم عائلات ولا يزال والدهم يقضى حكمه خلف القضبان، وقد سمح الاحتلال قبل 3 اعوام فقط وبعد مماطلة طويلة لأحفاد الأسير بزيارته وذلك بعد أن تقدم بالتماس للمحكمة المركزية حول الموضوع حيث كان يرفض زيارتهم بحجة انهم ليسوا اقارب من الدرجة الاولى كالأب أو الأم.
وأشار “الأشقر” إلى ان الأسير تنقل بين كافة السجون، نظراً لطول المدة التي قضاها في سجون الاحتلال، وتعرض لشتى انواع المضايقات والانتهاكات من قبل ادارة مصلحة السجون، وقد رفض الاحتلال إدراج اسمه ضمن صفقة وفاء الأحرار بحجه انه يحمل هوية زرقاء، وكان من المفترض اطلاق سراحه ضمن الدفعة الرابعة والتي تشمل 30 أسيراً ، في صفقة إحياء المفاوضات، الا أن الاحتلال اوقف اطلاق سراحهم لأسباب سياسة .
والأسير “الخطيب” ضمن (12) اسيراً من أسرى الداخل الفلسطيني المشمولين في قائمة عمداء الأسرى وهم الذين أمضوا ما يزيد عن 20 عاماً داخل سجون الاحتلال وأقدمهم الأسير “كريم يونس” عميد الأسرى جميعهم .

مركز اسرى فلسطين للدراسات
1/1/2019

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق